Menu

متابعة/ عملية عسكرية مغربية في الصحراء الغربية والبوليساريو تعتبر أن "الحرب بدأت"



سكوب أنفو-وكالات

قال وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك "الحرب بدأت والمغرب ألغى وقف إطلاق النار".

وأضاف في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس في الجزائر "إنه عدوان"، مؤكدا أن "القوات الصحراوية تجد نفسها في حالة دفاع عن النفس وترد على القوات المغربية".

وكانت جبهة بوليساريو هددت، الاثنين الماضي، بإنهاء العمل باتفاق وقف إطلاق النار الموقّع مع الرباط، إذا "أدخلت" المملكة عسكريين أو مدنيين إلى منطقة الكركرات العازلة.

ويشار إلى أن الصحراء الغربية منطقة صحراوية شاسعة على الساحل الأطلسي لإفريقيا ومستعمرة إسبانية سابقة يسيطر المغرب على ثمانين بالمئة منها، ويقترح منحها حكما ذاتيا تحت سيادته، في حين تطالب جبهة بوليساريو المدعومة من الجزائر، باستقلالها.

وضمّ المغرب الصحراء الغربية في 1975، واندلع على الأثر نزاع مسلح بين الطرفين استمر حتى وقف إطلاق النّار في 1991.

والكركرات منطقة عازلة تقوم قوة لحفظ السلام تابعة للأمم المتحدة، بدوريات منتظمة فيها. وشهدت في الماضي توترات بين بوليساريو والمغرب خصوصا مطلع العام 2017.

وتحتجّ جبهة بوليساريو على حركة العبور عبر هذه النقطة إلى المغرب، بينما يعتبر الجانب المغربي المعبر حيويا للتبادل التجاري مع إفريقيا جنوب الصحراء.

وذكر بيان القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن "نحو ستين شخصا مؤطرين من قبل عناصر مسلحة ل "البوليساريو" قاموا بعرقلة المحور الطرقي العابر للمنطقة العازلة للكركرات التي تربط بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، وبمنع الحق في المرور". 

{if $pageType eq 1}{literal}