Menu

اتفاقية وقف إطلاق النار بين المغرب وجبهة البوليساريو مهددّة بالانهيار


سكوب أنفو-وكالات

 

أعلنت وزارة الخارجية المغربية، اليوم، في بيان لها، تنفيذ عملية عسكرية في المنطقة العازلة للكركرات بالصحراء المغربية، لطرد عناصر البوليساريو، "من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن تلك الميليشيات، وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري".

 

وقالت الوزارة إنه "أمام الاستفزازات الخطيرة وغير المقبولة لميليشيات البوليساريو في المنطقة العازلة للكركرات في الصحراء المغربية، قرر المغرب التحرك، في احترام تام للسلطات المخولة له".

 

 

 

وأضافت إلى أنه "بعد الالتزام بأكبر قدر من ضبط النفس، لم يكن أمام المغرب خيار آخر سوى تحمل مسؤولياته من أجل وضع حد لحالة العرقلة الناجمة عن هذه التحركات، وإعادة إرساء حرية التنقل المدني والتجاري".

 

وأشار بيان وزارة الخارجية المغربية إلى أن "البوليساريو" وعناصره، التي تسللت إلى المنطقة منذ 21 أكتوبر الماضي، "قامت بأعمال عصابات هناك، وبعرقلة حركة تنقل الأشخاص والبضائع على هذا المحور الطرقي، وكذا التضييق باستمرار على عمل المراقبين العسكريين للمينورسو".

وقام عناصر من "البوليساريو" منتصف الشهر الماضي بإغلاق المعبر الذي يعد شريانا رئيسيا للمغرب نحو إفريقيا الغربية، وتمر منه يوما مئات الشاحنات المحملة بمختلف البضائع.

 

واعتادت "البوليساريو" إغلاق المعبر عندما يناقش مجلس الأمن التابع لمنظمة الأمم المتحدة القرار الجديد حول تمديد مهام قوات المينورسو، وما تلبث أن تنهي الإغلاق بعد صدور القرار.

ولكن هذه المرة، استمرت في الحصار رغم مساعي المغرب الدبلوماسية بفتحه.

{if $pageType eq 1}{literal}