Menu

من بينها عدم الترّشح لأي منصب: سعيّد يقدّم توصيات للأطراف الليبية المشاركة في الملتقى


 

سكوب انفو- تونس

اقترح رئيس الجمهورية قيس سعيّد، خلال افتتاحه لملتقى الحوار السياسي الليبي، التزام كل من سيقود المرحلة الانتقالية في ليبيا، بنص القانون أو الدستور المؤقت، وألاّ يترّشح للمؤسسات التي ستوضع في الدستور القادم، لا للرئاسة ولا عضوية المجلس النيابي.

وبيّن سعيّد، أن هذا المنع القانوني يمكن أن يقي الجميع من توترات طال أمدها، ولا يستغل أي واحد منصبا او مسؤولية لخدمة طرف على اخر، مستدركا، "لكن من بين الوسائل التي تكمن من مزيد تهدئة الأوضاع التركيز على ان تكون ليبيا موحدة، ولا مجال للتقسيم، البعض يتحدث عن الشرق والغرب لكن الشعب الليبي واحد، فمثل هذا الخطاب فضلا عن الخطر الذي يتضمنه بالنسبة الى ليبيا، قد يكون مقدمة لتقسيم هذا البلد، وتونس ترفضه، لأنه خطرا على المنطقة كلها وسيكون مقدمة مقنعة لتقسيم دول مجاورة أخرى".

وتابع بالقول، ومن أسباب النجاح لهذا الملتقى، وليست بالتأكيد أقلها، هو تحديد مؤقت للسلط العمومية، مضيفا، "سنضع كل الإمكانيات من اجل الخروج بتنظيم مؤقت لهذه المرحلة الانتقالية، أو بدستور مؤقت".

وأكدّ رئيس الدولة، بأنه لابدّ من وضع مواعيد محددة للانتخابات، حتى تخرج إرادة الشعب من صناديق الاقتراع حرة، بعدما تم اسكات الرصاص وجمع الأسلحة، حتى لا تبقى أي قوة مسلحة خارجة عن الشرعية الليبية، وفق قوله.

وختم بالقول، "انكم في موعد مع التاريخ لصنع التاريخ، فلا تتركوا هذا الموعد يمر ولا تتركوا الحاضر بآلامه يتواصل ويستمر، فشعبكم في ليبيا وتونس في كل المنطقة يراقب وينتظر". 

{if $pageType eq 1}{literal}