Menu

مرزوق: إستقالة زيتون وعودته مرتبطة بحصوله على المناصب الحكومية


سكوب أنفو – تونس

قال رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق ان تمسك رئيس مجلس النواب راشد الغنوشي بمنصب رئاسة البرلمان، كاد يودي به للهاوية، لافتا إلى أن ذات السيناريو يتكرّر اليوم بتمسكه برئاسة الحركة.

وأضاف مرزوق خلال حضوره في شمس أف أم اليوم الإثنين 2 نوفمبر 2020، أن الأزمة الحاصلة على رئاسة حركة النهضة، سببها يعود إلى كونها لن تتحول إلى حركة ديمقراطية بإعتبارها تمثل إمتدادا لحركة الاخوان المسلمين العالمية، يُعتبر فيه، راشد الغنوشي لا مجرد رئيس للحزب فقط، بل "مرشدا وإماما"، على حد تعبيره.

وإعتبر رئيس حركة مشروع تونس أن حركة النهضة ليست مجرد خصم سياسي فقط بل "خصما إجتماعيا ووطنيا وسببا من أسباب الازمة الكبرى في البلاد.

وفي سياق متصل، بيّن مرزوق أن إستقالة لطفي زيتون من هياكل الحركة مرتبطة باستفادته بالمناصب، حيث أنه بعد استقالته كمستشار سياسي للغنوشي عاد حين عرض منصب وزاري عليه، مؤكدا أن لو لديه رغبة حقيقية في الإصلاح لا تحدث عن ضرورة القطع مع تداخل الديني بالسياسي، وفق قوله.

 

{if $pageType eq 1}{literal}