Menu

بن حمودة يحذّر من التعامل مع الوضع الاقتصادي الحالي بنفس السياسات الاقتصادية الكلاسيكية


 

سكوب انفو- تونس

أكد وزير المالية الاسبق حكيم بن حمودة، أنه لا يمكن التعامل مع الوضع الاقتصادي الصعب، بذات السياسات الاقتصادية العادية والكلاسيكية.

وبيّن بن حمودة، في مداخلة له على اذاعة اكسبراس اف ام، اليوم الاثنين، أن "الوضع الاقتصادي الحالي هو نتيجة تراكمات كبرى و3 أزمات كبرى، هي نمط التنمية الذي كان مطروح للتغيير والإصلاح منذ بداية الالفية، والذي قال انه لم يتم القيام بعمل كبير فيه، إضافة إلى اختلال التوازنات الكبرى نظرا للنمو الكبير للمصاريف والانعكاسات الاقتصادية لجائحة كورونا".

ولفت الوزير الأسبق، إلى أن مستوى الانكماش الاقتصادي المقدر حاليا بنسبة -7 بالمائة يمكن أن يبلغ -10 في المائة مع الموجة الثانية لجائحة كورونا، مؤكدا، أن هذه الجائحة لها انعكاسات على ميزانية الدولة، بحسب تصريحه.

وأكد المتحدث، أنّه لا يمكن التعامل مع الوضع بالسياسات الاقتصادية العادية، وانه يتطلب إطارا جديدا هي حالة طوارئ اقتصادية، مشيرا الى انه سبق له ان قدم هذا الاقتراح قبل حدوث الخلاف بين البنك المركزي والحكومة حول التمويل، مبينا، أن في حالة طوارئ اقتصادية جانبا إيجابيا، والى انها تمكن من تعبئة خاصة لكل القوى الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، لإيجاد حلول تمكن من الخروج من الأزمة،

وقال إن النقاشات والخلافات بشأن قانون المالية التعديلي لسنة 2020 ، طرحت مسائل كبيرة من بينها العلاقة بين السياستين المالية والنقدية، داعيا إلى ضرورة التنسيق بينهما على مستوى الاختيارات الاستراتيجية الكبرى، بحسب إفادته.

  

{if $pageType eq 1}{literal}