Menu

بعد تحميلها مسؤولية الهجوم: وزيرة داخلية إيطاليا تنفي مسؤولية بلادها وتونس عن عملية نيس


سكوب انفو- تونس

استنكرت وزيرة الداخلية الإيطالية، لوتشانا لامورجيزي، الاتهامات الموجهة إليها ولحكومة بلادها، بشأن السماح لدخول المهاجر التونسي إبراهيم العويساوي، منّفذ عملية نيس الإرهابية.

وأكدت لامورجيزي، في تصريحات إعلامية، أمس الجمعة، أنه لا السلطات التونسية ولا المخابرات الإيطالية كانت تعتبر العويساوي تهديدا محتملا، قائلة، "لا مسؤولية علينا عن ذلك".

وبيّنت وزير الداخلية الإيطالية، أنه من الصعب منع تدّفق المهاجرين التونسييين إلى إيطاليا، في ظل الظرف الاقتصادي الصعب الذي تعيشه تونس، وما خلّفه فيروس كورونا عليه من تبعات سلبية، علة حد تقديرها.

وقالت لامورجيزي إن الإجراءات التي اتخذها وزير الداخلية السابق، ماتيو سالفيني، خلال توليه المنصب جعل من الصعب بالنسبة للحكومة بشكل أكبر التعامل مع المهاجرين لأن هذه الخطوات شملت قرارا لإغلاق مراكز الهجرة، وأضافت: "20 ألفا كان يتعين أن يغادروا المراكز يوميا".

ويشار إلى أنه وقع اتهام وزيرة الداخلية الإيطالية، من طرف حزب الرابطة اليميني المتطرف المعارض، بالتقاعس في منع قدوم المهاجرين من إفريقيا، قائلا إن وزيرة الداخلية تتحمل المسؤولية عن هجوم نيس، داعيا إياها إلى الاستقالة.

وجدير بالذكر، أن منّفذ هجوم نيس الفرنسية، قدم من تونس إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية منذ شهر سبتمبر الفارط، حيث توّجه قبل يوم من تنفيذ العملية الإرهابية إلى فرنسا. 

{if $pageType eq 1}{literal}