Menu

الازمة الفرنسية الاسلامية تلقي بظلالها على تعاطي المقاومة مع تركيا


سكوب انفو- وكالات

تساءل مصدر فلسطيني مسؤول في تركيا عن الصمت الإعلامي من جانب قياديي حماس في تركيا في ظل التجاذب الحاصل الأن بين باريس وأنقرة عقب التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمتعلقة بغضبه من سلوك عدد من المهاجرين العرب في فرنسا وانتقاده بعض من المناهج الإسلامية، الأمر الذي اعتبرته تركيا والرئيس رجب طيب أردوغان هجوما على الإسلام وشخص النبي محمد.

واشار التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى دقة هذه القضية خاصة في ظل التراشق السياسي الحاصل الأن بين تركيا وفرنسا، حيث تم عرض بعض من الرسوم الكاريكاتيرية التي تنتقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، وهي الرسوم التي نشرتها مجلة شارلي أبدوو الفرنسية ذات الماضي الشهير والمعروف بانتقاد المسلمين ، بحسب الصحيفة.

ونوه مصدر سياسي فلسطيني تحدث إلى التقرير إنه بات من السهل ملاحظة أن كبار قيادات حركة حماس لم يسرعوا في دعم أردوغان وتركيا في هذه المعركة السياسية الدائرة الأن، بل ولم يقلوا أي شيء في وسائل الإعلام ضد فرنسا.

واشار هذا المصدر الذي لم تذكر الصحيفة اسمه، أن الواضح هو وجود ما يمكن وصفه بالتجاذبات أو عدم التفاهم بين فرنسا وتركيا الأن ، خاصة عقب ما نشرته بعض من الصحف ووسائل الاعلام العالمية وعلى راسها صحيفة تايمز البريطانية من أن حركة حماس تقوم بأنشطة امنية من وراء تركيا فوق أراضيها ، مستشهدا بما كتبته صحيفة تايمز البريطانية التي اشارت إلى وجود مركز للتجسس التقني أقامته تركيا في مدينة اسطنبول ، وهو المركز المعني بالتجسس على أعداء حماس بل ومتابعة المعارضين لها حتى في أوروبا ، الأمر الذي أثار جدالا واسعا في صفوف حماس عقب نشر هذا التقرير

أحمد عزت

 

{if $pageType eq 1}{literal}