Menu

محسن مرزوق/ "من يدافع عن الإرهاب في البرلمان ومن يحميه هو خيط يقود للمحرّضين"


سكوب أنفو-تونس

قال الأمين العام لحزب "حركة مشروع تونس"، محسن مرزوق في تدوينة نشرها على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، أمس، على إثر العملية الإرهابية التي جدت بمدينة نيس الفرنسية أمس والتي قام بها شاب تونسي، إن "من يدافع عن الإرهاب في مجلس النواب ومن يحميه هو خيط يقود للمحرّضين".

 

كما اعتبر مرزوق أن "من يمثل مصالح أردوغان في تونس هو أيضًا خيط سميك يقود لوكر الظلام المحرّض"، ملاحظا أن "الإرهاب في فرنسا الآن يأتي في سياق الصراع الفرنسي التركي أيضا"، موضحا "الاستقطاب والتحضير والتخطيط حصل شيء منه في تونس بداهة ومنطقيا.. من درّب وحرق مخ الإرهابي الشاب الذي قام بعملية نيس هم الإرهابيون الصحاح المطلوبين"

 

وأضاف متسائلا "فالإرهابي شاب غادر تونس منذ أسابيع ولم يصل فرنسا إلا في بداية هذا الشهر. تحول إرهابيا في أيام؟ وصار يعرف نيس وشوارعها وخطط وصارت له هواتف وأسلحة في ظرف أيام بعد أن "حرق" فقيرا من تونس وقضى وقتا في لامبيدوزا الايطالية؟ لاجئا مشرّدا؟ "

 

وأكد أن جانبا كبيرا من أسرار ما وقع في نيس موجودة في تونس، ولذلك السبب فتحت وكالة الجمهورية التونسية بحثا للتحقيق في العمل الإرهابي في تونس، داعيا "حماة الدولة التونسية الذين أقسموا على العهد أمام العلم، فكّ طلاسمها، رغم أنها في معالمها الكبرى واضحة".

 

وأكد أن "المعركة في تونس هي حياة دولتنا أو موتها. والمعركة ثقافيا هي معركة حضارة، وهي صراع أمم دوليا"

 

وأضاف "وإذا قاتلونا نقاتل كما فعلنا في معركة التحرر من الاستعمار ولا يعطنا في ذلك درسا أحد خاصة من يكرهون الحركة الوطنية التونسية وزعماءها".

  

{if $pageType eq 1}{literal}