Menu

وزير الخارجية يكشف سبب اختيار تونس لاحتضان الحوار الليبي


سكوب أنفو- وكالات

اعتبر وزير الشؤون الخارجية والتونسيين بالخارج عثمان الجرنديأنّ حيادية الموقف التونسي -الذي عبرت عنه الدبلوماسية التونسية على مدى السنوات الماضية- جعلت تونس محل تقدير وثقة الأطراف الليبية والدولية المعنية بالملف، وكانت من الأسباب التي دفعت البعثة الأممية إلى اختيار تونس لاحتضان الاجتماع المباشر الأول لملتقى الحوار السياسي الليبي يوم 9 نوفمبرالقادم.

وعبّر الوزير عن أمله في أن يكون إجتماع تونس انطلاقة حقيقية لمصالحة ليبية-ليبية تمهّد الطريق لإنهاء الأزمة وتدفع نحو الخروج بحل دائم وشامل من أجل خير ليبيا، ومصلحة شعبها الشقيق.

وأكّد الجرندي حواره مع "الجزيرة نت"، نُشر اليوم الخميس، أنّ الموقف التونسي لم ينحز لأي طرف وبقي محايدا، وسيبقى كذلك إلى حين أن يقرر الليبيون مصيرهم بأيديهم، وأنّ دور تونس سيقتصر في الحوار الليبي الليبي على تيسير وتسهيل الالتقاء المباشر بين الليبيين لتقريب وجهات النظر بينهم ومساعدتهم على تجاوز خلافاتهم، وهو نفس الدور الذي ستقوم به تونس عند استضافتها الاجتماع السياسي الليبي الشهر القادم، وأنّ تونس ستحرص على توفير كافة شروط النجاح لهذا الحدث الهام من الناحية التنظيمية.

كما كشف وزير الخارجية أنّ تونس ستوفّر كل الإمكانات المادية والبشرية لتهيئة الأرضية المناسبة من الناحية التنظيمية، لكن لن يكون لها دور آخر، فالليبيون هم أصحاب الشأن، والحل يجب أن ينبع من إرادتهم، ويجب ألا يكون عليهم أي ضغط أو وصاية من أي طرف، وهو بالضبط ما كانت تونس تدعو له دائما، أي حل ليبي-ليبي توافقي، بعيدا عن التدخلات الخارجية والحلول العسكرية.

وشدّد وزير الخارجية على أنّ تنظيم هذا الاجتماع في تونس كانت ثمرة عمل دؤوب قامت به تونس بالتنسيق مع البعثة الأممية في ليبيا لتقريب وجهات النظر بين الليبيين والدفع نحو الحل السياسي، ولطالما مثلت تونس دوما قوة اقتراح إيجابية بالنسبة للأشقاء في ليبيا دون التدخل في شؤونهم، وعملت على حث وإقناع كل الأطراف على تجاوز الخلافات وانتهاج الحوار والتوافق سبيلا لفض الخلافات، و كان رئيس الجمهورية قيس سعيد من الداعمين لفكرة عقد حوار ليبي-ليبي مباشر يجمع جميع الأطراف وفق ما أكده الجرندي للجزيرة نت. 

{if $pageType eq 1}{literal}