Menu

ممثل اتحاد الشغل يكشف تجاوزات في التصرّف في حساب تبرّعات 1818 و يهدد بالانسحاب


سكوب أنفو-تونس

 أوضح الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الحماية الاجتماعية في الاتحاد العام التونسي للشغل عبد الكريم جراد و ممثل للمنظمة الشغيلة في اللجنة المحدثة لمراقبة التصرف في الأموال المودعة في الحساب البريدي 1818، أنه ومنذ أول اجتماع للجنة في 8 افريل 2020 لاحظ محاولة لتحويل جزء من الأموال المتوفرة لخلاص أجور المتعاقدين التي من المفروض خلاصها من اعتمادات الوزارة وهو ما اعترض عليه في الإبان.

وأكد جراد في تصريح لوكالة تونس إفريقيا للأنباء، أنه ارتأى أنه من واجبه الإعلام بالتجاوزات والتنبيه إلى ضرورة صرف الأموال المتبقية في الأبواب المحددة لها دون غيرها باعتبارها أمانة تبرع بها أصحابها لغايات معينة، مشددا على أنه في صورة عدم التزام اللجنة بالمهام التي أحدثت من أجلها فإن الاتحاد العام التونسي للشغل ممثلا في شخصه سيكون مضطرا إلى الانسحاب من اللجنة صونا لسمعة المنظمة وفق قوله.

 

وأضاف أنه فوجئ خلال الجلسة المنعقدة بتاريخ 10 سبتمبر 2020 بأن وزير المالية أضاف نقاطا أخرى إلى المقرر لم يتم الاتفاق بشأنها وهي خلاص الأعوان شبه الطبيين في إطار عقود إسداء خدمة وخلاص أطباء الصحة العمومية المكلفين بتأمين حصص الاستمرار الطبي وفي إطار التوقي ومجابهة الجوائح الصحية وتحويلات لفائدة المجالس الجهوية بعنوان التكفل بمصاريف إيواء الأشخاص الخاضعين لحجر الصحي الإجباري مشيرا الى أنه اعترض على هذه الاضافات وطالب بإلغائها
 

 وتجدر الملاحظة أن رصيد الحساب بلغ إلى حدود 30 سبتمبر الماضي 201.6 مليون دينار وهي متأتية كلها من التبرعات الطوعية لفائدة الحساب الجاري 1818 ولا تشمل اقتطاع يوم العمل بعنوان شهر افريل المنصوص عليه بالمرسوم عدد 5 لسنة 2020 المؤرخ في 14 افريل 2020 الذي خصص لدعم ميزانية الدولة. وقد تم صرف إلى حد اليوم 52 مليون دينار مفصلة، أما النفقات المبرمجة فهي في حدود 146.1 مليار.

  

{if $pageType eq 1}{literal}