Menu

النيابة الفرنسية تضع ساركوزي رهن التحقيق بسبب تلقيه أموالا من القذافي


سكوب أنفو- وكالات

وجهت النيابة العامة في فرنسا اليوم الجمعة، تهمة تشكيل عصابة إجرامية إلى الرئيس السابق نيكولا ساركوزي على خلفية تلقيه أموالا من الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي لتمويل حملته الانتخابية، وفقا لما أوردته قناة فرانس 24 في خبر عاجل.

وسيُحاكم الرئيس السابق على "تمويل غير قانوني للحملة الانتخابية"، وهي جريمة يعاقب عليها بالسجن لمدة عام وغرامة قدرها 3750 يورو.

وستتم محاكمته لتجاوزه عتبة نفقات الانتخابات التي تتجاوز 20 مليون يورو، على الرغم من تحذيرات محاسبي الحملة في شهري مارس وأفريل 2012.

وقد اُتهم نيكولا ساركوزي، سابقا بـ"التأثير على التجارة" و"فساد" قاضٍ كبير في محكمة النقض في قضية أخرى، كشف عنها التنصت على الهاتف الذي استخدمه تحت اسم مستعار "بول البزموت".

ويعتبر الرئيس الفرنسي الأسبق، ثاني رئيس يحال إلى المحكمة في قضية سياسية ومالية في ظل الجمهورية الخامسة، بعد جاك شيراك (1995-2007)، الذي حكم عليه في عام 2011 في حالة الوظائف الوهمية لرئيس بلدية باريس.

كما تم توجيه الاتهام منذ مارس 2018 في التحقيق في التمويل الليبي المزعوم لحملته عام 2007، بسبب "الرشوة السلبية"، و"إخفاء اختلاس الأموال العامة الليبية" و"التمويل غير القانوني للحملة". وستنظر محكمة الاستئناف في باريس في 17 أكتوبر الجاري، في طلبها بإلغاء هذه الدعاوى. 

{if $pageType eq 1}{literal}