Menu

حادثة سبيطلة: رشوة وفساد ثم مفاوضات انتهت بموت الخشناوي


 

سكوب انفو- تونس

كشفت مصادر موثوقة لسكوب أنفو، اليوم الأربعاء، أن المتوفى عبد الرزاق الخشناوي، كان على علم مسبق بقرار تنفيذ هدم الكشك العائد لابنه، والذي كان متحصّنا به ليلة تنفيذ القرار، محاولا منع عملية هدمه.

وأفاد ذات المصدر، أن عبد الرزاق الخشناوي قبل تنفيذ عملية الهدم، قد تفاوض مع أعوان البلدية المصحوبين بألة جرافة، وطالبهم باسترجاع 'الرشوة' التي منحها لرئيس البلدية مقابل تمكينه من بناء الكشك، البالغة قيمتها ألفي دينار، علما وأن عائلة الضحية أكدت في تصريح لقناة التاسعة أنها سلّمت رئيس البلدية فيصل الرميلي مبلغا قيمته ألفي دينار مقابل السماح لهم ببناء الكشك بطريقة مخالفة للإجراءات القانونية.

ووفق ذات المصدر، فإنه أمام تمسك الضحية باسترجاعه للمبلغ المالي، تعمّد الاعوان الحاضرين ترهيبه بمحاولة هدم الكشك الذي تهاوى بمجرد اقتراب الجرافة منه، بسبب خلل في عملية بنائه، مؤكدا أنه تم تنفيذ قرار الازالة بعلم من الاعوان بوجود الضحية داخله.

ويشار إلى أن شمس اف ام، أفادت بأنها تحصّلت على وثيقة تؤكد إمضاء قرار الهدم من قبل رئيس البلدية فيصل الرميلي، الذي كان قد تنصل من مسؤوليته، واتهم الوالي بالوقوف وراء قرار الهدم، والذي تمت إقالته على إثر حادثة الوفاة. 

{if $pageType eq 1}{literal}