Menu

توّقف المفاوضات بعد رفض أعضاء تنسيقية الكامور لمقترحات الوفد الحكومي


 

سكوب انفو- تونس

توّقفت المفاوضات الجارية منذ يوم الاثنين الماضي بمقر ولاية تطاوين، بين الوفد الحكومي الممثل لعدد من الوزارات، وتنسيقية اعتصام الكامور، من أجل تنفيذ الاتفاق الممضى من قبل الحكومة يوم 16 جوان 2017.

وأوضح رئيس الوفد الحكومي المفاوض، منصف عاشور، في اتصال هاتفي مع مراسل وكالة تونس إفريقيا للانباء بالجهة، أن أسباب توقف المفاوضات تعود لخلاف بشأن النقطة الأخيرة، التي تمثل أحد البنود الأساسية للاتفاق، والتي تتعلق بتشغيل 1500 في الشركات البترولية العاملة في الصحراء، وفق قوله.

وقال عاشور، "لقد أردنا القطع مع الممارسات السابقة، من وعود زائفة وحلول ترقيعية، وحرصنا على تنفيذ كل ما نتفق حوله في آجاله، إلا أن الطرف المقابل وضع مطالب ذات سقف عال وغير واقعية، لأنه لا يمكن امتصاص البطالة دون استراتيجية وبرامج واستثمارات واختصار حلولها في هذا الاتفاق"، مؤكدا، أن الوضع العام بالبلاد صعب في ظل جائحة كورونا، علاوة على أن الوفد الحكومي لا يمكنه الموافقة على حلول غير قانونية، بحسب تعبيره.

وأشاد رئيس الوفد الحكومي، بالمجهودات المبذولة من الشركات البترولية، بقبول انتداب حوالي ألف عاطل عن العمل قبل نهاية جانفي الجاري، منهم 200 حال امضاء الاتفاق، و600 خلال جانفي القادم، بعد أن كانت هذه الشركات قد انتدبت إلى حد الآن 236 عاملا وإطارا، وفق قوله.

من جهته، أفاد عضو تنسيقية اعتصام الكامور، خليفة بوحواش، لمراسل "وات"، أن "الوفد المفاوض من الجهة أمهل الفريق الحكومي فترة يوم أو يومين لمزيد التفكير"، مؤكدا "الاستعداد لمواصلة التفاوض، ومناقشة أي حل يمكن من تشغيل 1500 عاطل، مثلما نص عليه اتفاق 2017".

وقال بوحواش، إنه "تم اليوم تسجيل اختلاف في وجهات النظر، وارتأينا الدخول في هدنة، في انتظار تدخل رئيس الحكومة للحسم في هذه النقطة التي تقطع مع التشغيل الهش، لنستأنف بعدها التفاوض، وإخراج المفاوضات من هذا المأزق".

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}