Menu

الوريمي: الغنوشي الوحيد صاحب القرار في استمراره على رأس الحركة من عدمه


سكوب انفو- تونس

أفاد القيادي بحركة النهضة، العجمي الوريمي، أن الحركة كقيادة ليست معصومة من الخطأ، مؤكدا أن الحركة تتطور وتتفاعل مع واقعها، ولا وجود لأي انقسامات.

وأكد الوريمي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اف ام، اليوم الاثنين، أن هناك إجماع على الخط السياسي الاستراتيجي للحركة، من قبل الجميع، وليس هناك أي خلاف بشأنه، بحسب قوله.

واعتبر المتحدث، أن رئاسة المائة قيادي نهضوي، تطرقت إلى أفكار ومعان تؤكد على ضرورة الحفاظ على المكاسب التي حققتها الحركة، وعلى مواصلة مشروع الإصلاح الذي تم تدشينه خلال المؤتمر التاسع، لكنه تم إهمالها والتركيز إعلاميا على مطالبة الغنوشي بالتنحي، مشيرا، إلى أن المسائل الخلافية موجودة لكن سيتم معالجتها على مستوى مؤسسات الحركة، على حد تعبيره.

وشدّد القيادي النهضوي، أن راشد الغنوشي، ليس مشكلا داخل النهضة أو في البلاد، وليس طرفا أو جزء من الازمة، مؤكدا، أن الخلاف قائم بين الداعين لمواصلته على رأس الحركة، وبين الداعين لاحترام النظام الأساسي، وآوان موعد خلافته، موضحا، أن النقاش بين من هم حول رئيس الحركة، وليس بشأن الغنوشي في شخصه، على حد تعبيره.

وعن موقفه الشخصي من الجدل القائم، اعتبر الوريمي أن البلاد لا تزال في حاجة إلى الغنوشي، مبينا أن الكلمة النهائية بيده إن أراد تسليم الأمانة فله ذلك، وإن قدّر أنه لا يزال بإمكانه تقديم الإضافة على اعتبار أنه صاحب مشروع للحركة ولتونس، له ذلك أيضا، موضحا، أن موقفه لن يكون مبنيّا على الهوى أو التشبث بالكرسي، بقدر ماهو إعلاء للمصلحة الوطنية، لافتا إلى أن ذلك شأنا داخليا للحركة سيقع البت فيه خلال عقد المؤتمر، وفق قوله.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}