Menu

مصر تجدد تمسكها بالتسوية السياسية في ليبيا برعاية الأمم المتحدة وأن يكون الحل ليبي - ليبي دون تدخل الأطراف الخارجية


سكوب أنفو- وكالات

قال رئيس المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، إن الوقت قد حان  لتحقيق تطلعات الشعب الليبي في الاستقرار عبر دفع المسار السياسي حتى يكون لليبيا دستور يحدد الصلاحيات والمسؤوليات وصولا إلى انتخابات رئاسية وبرلمانية.

ودعا كامل،  إلى أهمية نبذ الخلافات بين الأطراف الليبية، مؤكدا أن مصر قطعت على نفسها مساندة أشقائها في الدولة الليبية لإيجاد الحل الملائم للأزمة وفق ما نقل موقع أخبار اليوم المصرية.

 

وقال رئيس المخابرات المصرية: لقد قمنا خلال السنوات الماضية بتقريب وجهات النظر وإحداث تقارب بين كافة مكونات الدولة الليبية والانفتاح على كافة الأطراف الساعية لحل الأزمة دون الانحياز لأي طرف على حساب الأطراف الأخرى.

وأكد كامل،  أن مصر تسعى للحفاظ على وحدة وسلامة الأراضي الليبية، مشددا على تمسكها بالتسوية السياسية برعاية الأمم المتحدة، مشددا على ضرورة أن يكون الحل ليبي - ليبي دون تدخل من أي أطراف خارجية.

جاء ذلك خلال فعاليات اجتماع المسار الدستوري بشأن ليبيا والذي انطلق صباح اليوم الأحد،  وتستضيفه مصر خلال الفترة من 11 وحتى 13 أكتوبر الجاري برعاية الأمم المتحدة وبمشاركة وفدي مجلسي النواب والدولة الليبيين بهدف التباحث حول آليات حل الأزمة الليبية وأطر الدستور الليبي الجديد.

{if $pageType eq 1}{literal}