Menu

بعد التحقيق مع رئيسها: جمعية القضاة تعتبر ما قامت به تفقدية وزارة العدل "خطيرا" و"غير مسبوق"


سكوب انفو- تونس

استنكرت جمعية القضاة التونسيين، دعوة رئيسها أنس الحمايدي من قبل التفقدية العامة بوزارة العدل لتوجيه أسئلة إليه حول أعماله في إطار نشاطه وعلى خلفية مواقفه بخصوص تقييم الحركة القضائية الأخيرة.

 اعتبرت الجمعية، في بيان صادر عنها نشرته على صفحتها بموقع فايسبوك، اليوم الجمعة، أنّ ما أقدمت عليه تفقدية وزارة العدل " تطور خطيرا وغير مسبوق بعد الثورة وانحراف بسلطاتها وصلاحياتها.

كما شدّدت الجمعية في بيانها، على أنّ ما أقدمت عليه التفقدية العامة "يمثل استعادة للممارسات السابقة في عهد الاستبداد في مساس واضح بحق القضاة في الاجتماع والتعبير والتنظّم، وما تخول لهم صفاتهم التمثيلية من التعبير عن آرائهم حماية لاستقلالهم وكشفا عن مواطن الخلل في سير العدالة للتدارك والإصلاح"، وأكّدت بأنها ستتخذ كل الإجراءات القانونية والمواقف الكفيلة بالتصدي لما وصفته بالانحراف الخطير.

وأضافت الجمعية، أنّه كان واضحا من خلال ما دار في اللقاء أن التفقدية العامة استُخدمت كوسيلة للرقابة على الجمعية وكأداة لخدمة أجندات شخصية من خلال متابعة هيكل قضائي تمثيلي يحظى بالحماية القانونية وفق ضمانات حق القضاة في التنظّم والاجتماع والتعبير طبق المبادئ الدستورية والمواثيق الدولية".

واعربت الجمعية غن استغرابها من سرعة تدخل التفقدية وما قالت أنه انحراف بصلاحياتها للرقابة على أعمال تمت بمناسبة نشاط جمعية القضاة التونسيين كهيكل تمثيلي متهمة إياها في المقابل بـ"التقصير الواضح والتأخير الفادح في إنجاز التحقيقات اللازمة والجدية في ملفات وصفتها بالهامة والخطيرة، قالت إنها معروضة على انظارها وتتصل مباشرة باستقلال القضاء ونزاهته، وأنّ منها ما تابعها الراي العام وأخرى معلومة في الوسط القضائي. 

{if $pageType eq 1}{literal}