Menu

بسبب الانتخابات الداخلية...دوائر إعلامية ترصد اختلافا على طريق المقاومة


سكوب انفو- وكالات

 كشفت تقارير صحفية صدرت أخيرا عن انتقاد مصادر مقربة من نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس صالح العاروري ما أسمته بمحاولات نفوذ رئيس الحركة السابق خالد مشعل للسيطرة على مصائر الأمور السياسية في الحركة.

وقالت صحيفة واشنطن بوست في تقرير لها إن مشعل يهندس ويعمل على التقارب مع حركة فتح ويحاول التوصل إلى اتفاق معها ،إلا أن هذا الاتفاق وبالبنود التي يطبها مشعل لا يحوز على رضا الكثير من قيادات الحركة وعلى راسها صالح العاروري وبعض من القيادات التابعة لحرمة حماس سواء في الخارج أو حتى في قطاع غزة.

ونقلت الصحيفة إدعاء بعض من هذه المصادر أن مشعل شخصية مهمة لها ماض ثري في حماس ، لكنه الآن لا يشغل أي منصب رسمي سواء على الصعيد السياسي أو أي صعيد أخر ، وبالتالي ليس من المناسب أن يتصرف وينتهج خط سياسي من الممكن أن يختلف مع توجهات الحركة ، كما حددها رئيس الحركة الحالي إسماعيل هنية.

اللافت أن هناك مصادر سياسية زعمت إن الدافع الأساسي وراء ما يقوم به خالد مشعل هو تعزيز مكانته تجاه التراجع المتوقع عن دوره كرئيس لحركة حماس في الانتخابات الداخلية المقبلة، حيث يرغب في خوض غمار هذه الانتخابات ومحاولة الفوز  بها، مشيرة في هذا الإطار إلى أن مشعل يتوجس من أن نجاح هنية وعودة حماس للضفة الغربية سيضر بفرصه في استعادة دوره كرئيس للحركة.

اللافت أن التليفزيون البريطاني أشار في تقرير له إلى وجود توقع من جانب قيادة حماس الحالية بأن يقول مشعل صراحة لوسائل الإعلام أنه يدعم سياسة هنية في التقارب والسلام مع حركة فتح ومحاولة خلق وحدة وطنية فلسطينية، وهو ما سيأتي فقط لاعتبارات سياسية أو انتخابية يرغب مشعل في تحقيقها الآن.

أحمد عزت 

{if $pageType eq 1}{literal}