Menu

دوائر تناقش تصاعد التوتر في حركة فتح بسبب المصالحة مع حماس


سكوب أنفو- وكالات

جاءت التصريحات التي أدلى بها عزام الأحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ، للتليفزيون الفلسطيني أخيرا لتزيد من دقة المشهد السياسي هذه الأيام ، حيث قال الأحمد في هذا الحوار أنه يجب اليوم قبل الغد إنهاء سلطة الأمر الواقع في قطاع غزة، وإنهاء الانقسام، وإتمام المصالحة، وصولا للشراكة الوطنية الكاملة

وتحت عنوان تجاذبات سياسيّة داخل فتح حول ملف المصالحة قال موقع نافذة العرب في تقرير له إلى أن مصادر إعلاميّة في فتح نقلت عن عزّام الأحمد عضو اللجنة المركزيّة داخل الحركة أنّه يتزعّم الوجوه الرافضة للمصالحة مع حماس بالصيغة الحاليّة.

وأشار الموقع إن هذا الرّفض يرجع لانعدام الثقة بين فتح وحماس ،  ناقلا عن مصدر سياسي قوله إن هذه ليست المرة الأولى التي تتفق فيها كلا من حماس وفتح على المصالحة ، إلا أن حماس تغيّر وجهة نظرها بعد إقرارها إيّاها.

ونقل الموقع عن هذا المصدر إلى احتمال وجود تعليمات سياسيّة قادمة من طهران تغيّر مسار قرارات حماس كلّ مرّة في اللحظة الأخيرة. هذا ويُعتبر رأي عزام الأحمد رأياً وازناً داخل الحركة، فهو يحظى بدعم قويّ من كبار قياديّي فتح والسلطة برام الله.

وأشارت تقارير صحفية دولية إلى أن عزام الأحمد الذي يتمتع بدعم كبار في فتح والسلطة الفلسطينية ، يدعي أن الفلسطينيين الآن يتعرضون للكثير من الأزمات السياسية ، سواء على الصعيد الأمني أو السياسي على حد سواء ، الأمر الذي يفرض عليهم ضرورة الحذر والانتباه مما هو قادم ويفرض عليهم الكثير  من التحديات السياسية أبرزها الحذر من حركة حماس.

وتشير صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها إلى أن الأحمد حذر مما اسماه بالتقلبات السياسية لحركة حماس ، مشيرا إلى أن تاريخها السياسي معروف بهذه التقلبات ، ومن الممكن أن تغير حركة حماس رأيها السياسي فجأة ، كما فعلوا مرات عديدة في الماضي ، ونبه الأحمد وبحسب الصحيفة من خطورة هذا الموقف السياسي خاصة حال تلقي حركة حماس تعليمات من إيران من أجل تقضي بفض المصالحة، خاصة مع وجود أطراف في إيران تعارض المصالحة بين فتح وحماس مع عدم اتساقها سياسيا مع الأهداف السياسية الإيرانية.

من جانبه أبرز التليفزيون البريطاني في تقرير له هذه المحاولات، مشيرا إلى ان عزام الأحمد الآن بات رمزا لمقاومة المصالحة مع حركة حماس ، معتبرا أن المضي قدما في هذه المصالحة سيعني وببساطة الدفع بحركة فتح إلى الهاوية السياسية والدبلوماسية، وحذر الأحمد من خطورة الوضع والموقف السياسي الذي يتخذه نائب رئيس حركة فتح جبريل الرجوب الذي يتبنى حركة المصالحة مع حركة حماس سياسيا .

وبحسب المصدر، اندلعت خلال الأيام القليلة الماضية صراعات صعبة داخل الحركة ، بين جانب الأحمد وجانب الرجوب ، خاصة وأن الكثير من أعضاء اللجنة المركزية أنتقدوا الأخير بسبب مواقفه السياسية من التصالح مع حركة حماس  .

أحمد عزت 

{if $pageType eq 1}{literal}