Menu

المعهد العربي لرؤساء المؤسسات يتساءل عن مصير تبرعات صندوق 1818 لمجابهة الوباء


سكوب انفو- تونس

أفاد نائب رئيس المعهد العربي لرؤساء المؤسسات، وليد حاج عمر، بأن الاجراءات التي أعلن عنها رئيس الحكومة هشام المشيشي، في إطار التصدي للوباء، بأنها لم تكن محدّدة بحسب القطاعات والفئات.

وأوضح حاج عمر، في مداخلة له بإذاعة اكسبراس أف أم، اليوم الاثنين، أن الإجراء المتعلق بنظام العمل بالحصة الواحدة المزدوجة، ستكون لهذا القرار تأثيرات على مردودية العمال وعلى جودة الخدمات الإدارية، وستعطل مصالح المواطنين والمؤسسات في هذا الظرف بالذات، بحسب تعبيره.

وقال المتحدث، إن المشيشي لم يُحدد في خطابه أيّة إجراءات خاصة بقطاع النقل، لافتا إلى أنه شدّد فقط على ضرورة حمل الكمامات، مبينا أنّ هذا الاجراء بديهي، وأنه لا أثر في خطابه لإجراءات أخرى تضمن سلامة مستعملي وسائل النقل، بحسب تقديره.

وتابع بالقول، " كُنت أنتظر توضيحات من طرف رئيس الحكومة بشأن المشاريع وصندوق 1818"، مضيفا، رئيس الحكومة تحدث في خطابه عن الترفيع في أسرّة الإنعاش والأكسجين نهاية شهر أكتوبر أو بداية نوفمبر، معلقا، "أين كانت الأموال التي تم رصدها لفائدة الصندوق؟".

وعن وضعية عمال شركات النقل، قال نائب رئيس المعهد، إن "بعض شركات النقل تواجه مشكلة تتمثل في معاناة بعض الأعوان من مرض مزمن، وأنهم سوف يُطالبون بالتوقف عن العمل خلال هذه الفترة، علما وأن البعض العاملين بالقطاع استوفوا حقهم في العطل المرضية والإجازات، وأنّهم سيجدون أنفسهم مجبرين إما على العمل وهم حاملين للفيروس، أو الالتزام بالحجر الصحي دون أجر، متسائلا عن الإجراءات التي ستضمن حقوقهم، وفق قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}