Menu

رابطة حقوق الانسان ترفض تطبيق عقوبة الإعدام وتؤكد أنها لا تردع ولا تحدّ من الجريمة


 

سكوب أنفو-تونس

أكدّت الرّابطة التوّنسية للدّفاع عن حقوق الإنسان، أن عقوبة الإعدام لا تردع ولا تحدّ من تفشّي الجريمة.

وشدّدت الرابطة، في بيان لها، أمس الاحد، على التزامها بالنّضال ضدّ العنف عامّة، والنّضال ضدّ العنف المسلّط على النّساء باعتباره انتهاكا لكرامتهن ومن أسباب موتهنّ.

وعبّرت رابطة الدفاع عن حقوق الانسان، عن انشغالها بارتفاع وتيرة العنف والتطرف، مستنكرة، هذه الجرائم ووقوفها المبدئي والمساند للضّحايا وعائلاتهم.

وجدّدت الرابطة تمسكها بإلغاء عقوبة الإعدام، باعتبارها عقوبة "لا تحدّ من انتشار الجريمة، بل ما يحدّ منها هو التزام الدّولة بضمان الحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة لجميع فئات الشّعب، معتبرة أن الإعدام يمسّ من الحقّ في الحياة وهو في آخر المطاف جريمة قتل تقترف باسم الشعب والدّولة".

ودعت الرابطة التونسية للدّفاع عن حقوق الإنسان، إلى التّصدّي للجريمة وكلّ مظاهر العنف والكراهية والتطرف والإرهاب، بنشر وتعزيز ثقافة حقوق الانسان والمساواة والحرّية، ورفض التّعذيب وكلّ الممارسات المهينة للذّات البشريّة.

ويشار إلى أن المطالبة بتطبيق عقوبة الإعدام، تجدّدت بعد تعرض الشابة رحمة لحمر، إلى القتل والاغتصاب من قبل منحرف، حيث تعالت الأصوات المنادية بتنفيذ عقوبة الإعدام ضد مرتكبي جرائم القتل العمد والاغتصاب، وهو ما لاقى رفضا من المنظمات الحقوقية على اعتبار أنه يتنافى مع الحق في الحياة الذي ينص عليه الإعلان العالمي لحقوق الانسان.

  

{if $pageType eq 1}{literal}