Menu

المكي: الرسالة المسرّبة تعود للغنوشي وتمسكه بتنقيح القانون يدفع نحو الانشقاق


سكوب أنفو-تونس

أكد القيادي بحركة النهضة عبد اللطيف المكي، أن الرسالة المسرّبة المنسوبة إلى رئيس الحركة راشد الغنوشي، في إطار الردّ على عريضة المائة قيادي، أنها صحيحة وهي إجابته الفورية عليها.

وقال المكي في مداخلة له على الاذاعة الوطنية، اليوم الخميس، إن الغنوشي كان يتصور ان المسألة بسيطة، مبيّنا أن العريضة أبرزت حجمها السياسي داخليا ووطنيا، وأنه ينبغي التفكير فيها كمشكل سياسي حقيقي يمس داخل النهضة وخارجها، بحسب تعبيره.

وأضاف المتحدث، "ولئن كان من المبكر الحكم على العريضة، فإنها نجحت في تسليط الضوء على هذا الموضوع وعلى الديمقراطية والتداول ليس داخل الحركة فحسب، بل داخل الأحزاب".

واعتبر المكي، أن السيناريو الوحيد الذي يرتفع فيه منسوب الانشقاق وخطره هو السيناريو الذي يتمسك فيه رئيس الحركة بتنقيح القانون، وتأجيل المؤتمر، مبرزا أن كل من يدفع نحو هذا السيناريو يدفع نحو مناطق خطيرة، وفق تقديره.

واكد القيادي النهضوي، أن رئيس الحركة أمام مسؤولية كبيرة في الدفع الى مناطق الأمان، مؤكدا انه لذلك وجهت العريضة اليه بصفته الشخصية وليس بصفته رئيس الحركة، ولم توجه لإحدى لجان المؤتمر لأنه لا أحد طرح موضوع التمديد غير رئيس الحركة، وفق تصريحه.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}