Menu

بعد لقاءات منفردة مع نظرائه: المشيشي غاضب ...ووزير الداخلية متعنّت


سكوب أنفو-تونس

نقلت صحيفة الشارع المغاربي، في عددها الصادر يوم أمس الثلاثاء، أن رئيس الحكومة هشام المشيشي، مستاء من تصرفات وزير الداخلية توفيق شرف الدين، المحسوب على رئيس الجمهورية قيس سعيد.

وأفادت الصحيفة، نقلا عن مصادر وصفتها بالموثوقة، بأن، "اللقاءات المتتالية التي يجريها وزير الداخلية توفيق شرف الدين، مع نظرائه الوزراء، أثارت حفيظة هشام المشيشي، وأن المشيشي طلب من وزير الداخلية التنسيق معه بشكل مسبق، في مثل هذه اللقاءات".

ووفق ذات المصدر، فإن وزير الداخلية لم يعر أوامر المشيشي أهمية، وواصل عقد اللقاءات، دون العودة إليه، مرجحة أن يكون وزير الداخلية مدفوعًا من قبل رئاسة الجمهورية، لاستفزاز المشيشي بعد أن خرج عن طوعها.

ونقلت الشارع المغاربي، رفض رئيس الحكومة هشام المشيشي، لكل الاقتراحات التي قدمها وزير الداخلية بخصوص الأسماء المرشّحة، لتولّي منصب مدير عام الأمن، كاشفة أن المشيشي اختار اسما من خارج القائمة.

وتوّقعت الصحيفة، "اتجاه الصراع نحو خيارين، الأول يتمثل في فرض الانضباط على الوزراء، ومنع أي لقاءات بينهم وبين رئيس الجمهورية، عدا وزيري الخارجية والدفاع، أو غض الطرف، لتفادي المواجهة مع قيس سعيد".

ويشار إلى أن وزير الداخلية توفيق شرف الدين، قد التقى أوّل أمس، بمقر وزارة الداخلية، بوزير الدفاع الوطني إبراهيم البرتاجي، كما سبق وأن التقى يوم الاثنين 14 سبتمبر 2020، بوزير الشّؤون الثّقافيّة وليد الزّيدي بمقرّ الوزارة، وبوزير الشؤون الدينية أحمد عظوم في ذات اليوم.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}