Menu

صحيفة: رغم معارضة الغنوشي والقروي والمشيشي رئيس الجمهورية يسعى لتفكيك منظومة الفساد


سكوب أنفو-تونس

نقلت صحيفة الشارع المغاربي، أن رئيس الجمهورية قيس سعيد يخطط لتفكيك ومحاصرة المنظومة القديمة المدعومة من رجال أعمال فاسدين.

وأوردت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الثلاثاء، تصريحات قالت إنها لمصادر موثوقة من محيط رئيس الجمهورية، اعتبرت تعيين سعيد لما لا يقل عن 9 وزراء في حكومة هشام المشيشي، والحديث بشأن إحداث لجنة لاسترجاع الأموال المنهوبة، يصب في خانة صراع مراكز النفوذ الذي يخوضه رئيس الدولة.

وأكدت الشارع المغاربي، أن قيس سعيد يخطط لتوظيف وزارة الداخلية في تنفيذ ما يخطط له، وذلك من خلال الدفع باتجاه تعيين خالد فهيمة مديرا عاما للأمن العمومي.

وكشفت الصحيفة، عن إحالة قضايا ضد قيادات أمنية تعلقت بها شبهة التجسس، ونقل أمنيين آخرين بين العاصمة والولايات، بهدف إضعاف مراكز نفوذ حركة النهضة والتحضير لمنظومة جديدة بديلة لها.

واعتبر التقرير، أن محاولة رئيس الجمهورية وضع يده على وزارة الداخلية تأتي بعد خطوة أولى قادها قيس سعيد خلال الحركة القضائية الأخيرة، والتي شهدت نقله شخصيات نافذة قريبة من حركة النهضة الإسلامية على غرار وكيل الجمهورية بمحكمة تونس بشير العكرمي، والذي تتهمه هيئة الدفاع عن شكري بلعيد ومحمد البراهمي بالتستر على ملفات تتعلق بالإرهاب.

وبيّن ذات المصدر، أن إحداث رئيس الجمهورية للجنة متابعة ملفات الأموال المنهوبة وكل التجاوزات المتعلقة بأملاك المجموعة الوطنية داخل تونس وخارجها، وما رافقه من وعيد لأطراف لم يسمها يحمل دلالات قوية على أن الجهة المستهدفة هي حركة النهضة وقلب تونس.

وأكدت الصحيفة، أن رئيس الدولة يسعى عبر هذه اللجنة لإدارة حرب على الفساد وداعميه، وتفكيك المنظومة القديمة المدعومة من رجال أعمال فاسدين، مشيرة إلى أن رئيس الوزراء هشام المشيشي ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيس قلب تونس نبيل القروي يعارضون ما يخطط له سعيّد.

ويشار إلى أن رئيس الجمهورية، في لقائه بوزيرة أملاك الدولة والشؤون العقارية، ليلى جفال، قرّر إحداث لجنة تابعة للرئاسة، لمتابعة ملفات الأموال المنهوبة، والتجاوزات المتعلقة بأملاك المجموعة الوطنية داخل تونس وخارجها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}