Menu

هيئة مكافحة الفساد: شبهة فساد مالي وإداري لممثّل 'التونيسار' بإسبانيا والبرتغال


سكوب أنفو-تونس

أعلنت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، أنها قد أحالت على القضاء ملفا يتعلق شبهات فساد مالي وإداري بإدارة الخطوط التونسية بإسبانيا والبرتغال.

وأوضحت الهيئة، في نشريتها الصادرة اليوم الاثنين، أن شبهة الفساد تتعلّق بتعمّد مسؤول في الإدارة التعاقد مع شركة إشهار قامت زوجته ببعثها قبل بضعة أيّام من تاريخ إبرام عقد التزوّد بمستلزمات إشهارية بقيمة 24 ألف أورو، في حين أنّ القيمة المسموح بها لا تتجاوز ثلث هذا المبلغ.

وأشارت هيئة مكافحة الفساد، أنه تبيّن حسب تقرير التفقّد الذي توصّلت به الهيئة وجود عدّة إخلالات أخرى تتمثّل في، مواصلة التعامل مع صاحب وكالة رحلات بالبرتغال، رغم أنها مدينة لشركة الخطوط التونسية بمبلغ قدره 200 ألف أورو، فضلا عن كونها محلّ تتبّعات من طرف مؤسّسات أخرى دائنة.

إلى جانب، مواصلة العمل مع وكيل أسفار أعلن إفلاسه في البرتغال وانتقل للعمل باسبانيا بوكالة أسفار أخرى يملك فيها أسهما، فضلا عن اقتناء ملازم هدايا إشهارية بمبلغ يتجاوز 24 ألف أورو دون توفّر الميزانية ودون الحصول على الموافقة الضرورية من المصالح المركزية المختصّة.

وأضافت الهيئة، أنه تم أيضا القيام شخصيا بكلّ مراحل اقتناء الملازم الإشهارية عن طريق استشارة مباشرة والإذن بدفع تسبقة تعادل 75بالمائة من الثمن، بالإضافة إلى غياب ما يفيد متابعة تسلّم كامل الـ 7500 هدية إشهارية من المزوّد وما يفيد توزيعها، و​التهاون في استخلاص مستحقّات الشركة المتخلّدة في ذمّة متعهّد سفرات والتي بلغت حوالي 171 ألف أورو. 

{if $pageType eq 1}{literal}