Menu

إنتاج وفير لصابة التمور وصعوبات في الترويج


سكوب أنفو -تونس

من المنتظر أن تنتج تونس صابة هامة من التّمور تقدر بنحو 335 ألف طن مع احجام كبيرة في موسم 2020/2021 الذي سيشهد، رغم ذلك، العديد من الصعوبات لا سيما على مستوى تدني الأسعار والتصدير.

وأقرّ المدير العام للمجمع المهني المشترك للتمور، سمير بن سليمان، في حوار مع وكالة تونس افريقيا للأنباء، بأن الموسم الجديد لإنتاج وترويج التّمور سيشهد بعض الصعوبات الظرفية المتّسمة بإمكانية حصول موجة ثانية من فيروس كورونا ستؤثر على نسق التصدير.

واعتبر أنّ تخوفات المصدرين والمخزنين ووحدات التّحويل والتّكييف (250 مؤسسة تكييف وتصدير)، من الموجة الثانية للجائحة ستـؤثر على مستوى الأسعار عند الإنتاج.

وأضاف أنّ كل المتدخلين في المنظومة كانوا على دراية تامّة بان الموسم الجديد سترافقه صعوبات لا سيما من حيث الترويج وتدني الأسعار.

وتمّ للغرض عقد سلسلة من جلسات عمل جمعت كل الأطراف ذات العلاقة للإعداد الجيّد للموسم ومعالجة خاصة اشكال تراجع الشراءات على رؤوس النخيل بولاية توزر، إذ جرت العادة ان تكون الشراءات من المصدرين منذ أشهر جوان وجويلية غير ان إشكاليات التمويل للمصدرين وعدم خلاص بعض مستحقات التصدير، حتى الآن، وتخوف من إمكانية حصول موجة ثانية على المستوى العالمي لجائحة كورونا جعلهم يعزفون عن الشراء بصفة مبكرة.

ومن ضمن الإشكاليات المطروحة مسالة تغليف عراجن التمور بتسجيل تراجع في الغرض ما دفع المجمع للتدخل بصفة استثنائية لمساعدة صغار المنتجين ببيع الناموسية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}