Menu

الناصفي: مسؤول بالدولة يقف وراء محاولات تفكيك الكتل واستمالة النواب


سكوب أنفو- تونس

أكد رئيس كتلة الاصلاح حسونة الناصفي، أن هناك محاولات لاستهداف كتل الإصلاح وتحيا تونس والكتلة الوطنية، وهي بالأساس كتل الاصلاح وتحيا تونس والكتلة الوطنية، بهدف تكوين حلف برلماني للسيطرة على مفاصل الدولة والبرلمان.

وأوضح الناصفي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اف ام، اليوم الأربعاء، أن محاولات استهداف الكتل تأتي من خارج البرلمان، متهما مسؤولا بالدولة لم يذكر اسمه، بالوقوف وراء محاولات استمالة النواب وتفكيك الكتل، منذ شهر جويلية الفارط، مؤكدا، أنه سيكشف عن هذه الشخصية وعن جميع المعطيات التي بحوزته في حال لم ينفك عن ممارساته، على حد تعبيره.

ولفت المتحدث، إلى وجود مشاورات ولقاءات بينهم وبين كتل أخرى على غرار الكتلة الديمقراطية وتحيا تونس والكتلة الوطنية، لتكوين جبهة برلمانية واسعة، أو كتلة موّحدة، لخلق التوازن داخل البرلمان، بحسب قوله. 

وأفاد الناصفي، بأن الكتلة ستعقد يومي 19 و20 سبتمبر، جلسة عاملة لتقييم الفترة النيابية السابقة، والاستعداد للفترة القادمة، معلنا عن نية الكتلة للتحوّل لكتلة سياسية وليست تقنية، على حد تصريحه.

{if $pageType eq 1}{literal}