Menu

الجدال السياسي يصاحب زيارة هنية إلى لبنان


سكوب أنفو- وكالات

تتواصل ردود الفعل على الساحة السياسية في ضوء الزيارة التي يقوم بها رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى بيروت ، وفي هذا الإطار كشفت تقارير صحيفة إلى أن خالد مشعل الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس انتقد الزيارة.

وأشار مصدر مقرب من مشعل ، بحسب هذه التقرير ، إلى أنه اشار إلى دقة الموقف في لبنان والذي لا يتحمل هذه الزيارة ، الأمر الذي عكسته التحركات والتصريحات السياسية المختلفة لعدد من الساسة اللبنانيين.

وأوضح التليفزيون البريطاني في تقرير له إلى أن الكثير من البنود الاساسية التي ذكرها إسماعيل هنية يمكن أن تضر بالحركة ، خاصة نقطة التعاون مع حركة فتح .

وأوضح التقرير أن هذه الشراكة مع حركة فتح من الممكن أن تضر بمشروع المقاومة الذي تنتهجه حماس ،  الأمر الذي سيضر بقدرتها على الاستمرار في المقاومة المسلحة.

ونبهت عدد من المقالات الأخرى إلى أن الهدف الحقيقي من زيارة هنية إلى لبنان ليس مرتبطا إطلاقا بالمقاومة وإنما تعزيز موقفه قبل الانتخابات الداخلية في الحركة. والدليل على ذلك زيارته لمخيمات اللاجئين وإعلانه أنه سينقل مليون دولار للفلسطينيين في البلاد ، فيما يواجه مواطنو غزة أزمة مالية حادة.

وعن هذه الزاوية تحديدا قال الكاتب الصحفي اللبناني حازم الأمين في مقال له نشره موقع درج "الغريب بالسيد هنية، وهو رئيس المكتب السياسي لحركة تقيم دويلتها في غزة أنه حل ضيفاً على حزب في لبنان، لا على دولة ولا على حكومة. غابت عن حساباته الأوضاع الدقيقة التي يعيشها لبنان. فنحن، وان كان لدينا حزب مسلح، لكن هذا المأزق نكابده كلبنانيين. ننقسم حوله ونحاول ما نستطيع حياله، أما أن يزورنا صاحب سلطة في دولة أخرى ويشعر أن بإمكانه توعد إسرائيل من أرضنا، ومكاشفتها بامتلاكه صواريخ، فهذا ما لا يستطيع هنية فعله من أي دولة أخرى."

عموما فإن الجدال السياسي الحاصل الآن على الساحة السياسية يتصاعد بقوة ، الأمر الذي يزيد من دقة المشهد داخل حركة حماس بقوة في هذه الايام قبيل الانتخابات الداخلية للحركة 

{if $pageType eq 1}{literal}