Menu

موسي تحذّر رئيس الحكومة من الترخيص لائتلاف الكرامة المتبني لخطاب 'العنف' و'التكفير' بالتحوّل لحزب


سكوب انفو-تونس

اتهمت رئيسة الحزب الدستور الحر، عبير موسي، الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين- والذي من بين مؤسسيه ثلاث قيادات تنتمي لتنظيم الاخوان فرع تونس أي حركة النهضة- باستقطاب الشباب ودمغجتهم وتدريبهم في الخفاء، ومساهمته في تفريخ الإرهابيين.

وأكدت موسي، خلال ندوة صحفية لها، اليوم الاثنين، أنها تقدمت بمراسلة سنة 2018 لرئيس الحكومة الأسبق يوسف الشاهد، لإيقاف الدورات التدريبة التي ينظمها الاتحاد المذكور في مجال البيعة والخلافة ودمغجة الشباب، كما أنها تقدمت قضية استعجالية لدى المحكمة دون استجابة، مؤكدة أنها توجهت لأطراف عديدة في هذا الصدد لكنها لم تتفاعل معها، بحسب قولها.

وأبرزت رئيسة الدستوري الحر، أنها تقدمت أيضا بقضية للقضاء الجزائي فيما يتعلق بشبكات التسفير لبؤر التوتر والتمويلات المشبوهة لبعض الجمعيات الأجنبية، مؤكدة أن القضاء لم يتحرى في ملف التسفير الموجود بالبرلمان، ولم يطلع على كشوفات الحسابات، ولم يستمع للإرهابيين، واكتفى بحفظ القضية لعدم كفاية الحجة، متسائلة عن الجهة التي ستكشف حقيقة التمويلات وملف الإرهاب، بسحب قولها.

 وفي سياق متصل، حذّرت موسي، من إعلان ائتلاف الكرامة التحوّل لحزب سياسي، رئيس الحكومة من الترخيص لهم بذلك، لأن الائتلاف مخالف لقانون الأحزاب ويتبنى خطاب "التكفير والعنف" وأعضائه محامين للإرهابيين، معتبرة أن السماح لهم بتكوين حزب هو فتح الباب للإرهاب والعنف والتحريض وروابط الاجرام، على حد تعبيرها.

وأكدت عبير موسي، أنها ستمر للشكايات الدولية، في حال تواصل التغاضي والتخاذل التونسي في مكافحة الإرهاب، وفتح الملفات، داعية رئيس الجمهورية إلى التسريع في التنفيذ وفتح الملفات التي تحدث عنها، وفق تقديرها.

  

{if $pageType eq 1}{literal}