Menu

إجراءات صارمة تصل إلى إغلاق المؤسسة التربوية في حال تم تسجيل حلقة عدوى داخلها


سكوب أنفو -تونس

قالت المديرة العامة للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية اليوم الاربعاء 2 سبتمبر 2020، انه سيتم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة للحد من انتشار الفيروس في المؤسسات التربوية بعد العودة المدرسية المقررة يوم 15 سبتمبر الجاري تصل إلى حد إغلاق المؤسسة التربية في حال تم تسجيل حلقة عدوى داخلها.

وردا على سؤال لوكالة تونس إفريقيا للأنباء حول الاجراءات التي سيتم اتخاذها في صورة تسجيل إصابات داخل بعض الأقسام أو المدارس، قالت بن علية انه سيتم اتخاذ كل الاجراءات الكفيلة بالحد من انتشار العدوى وذلك بناء على نتائج عملية التقصي النشيط للفيروس داخل المؤسسة التربوية المعنية.

وأكدت بأنه سيكون هناك نقطة اتصال بين وزارة الصحة وكل مؤسسة تربوية للتعامل مع كل حالة مشتبه بإصابتها بفيروس كورونا، مشيرة إلى أنه سيتم عزل كل حالة يشتبه في إصابتها على حدة مرورا بإمكانية غلق قسم من الأقسام وصولا إلى إمكانية غلق مؤسسة تربوية مؤقتا إذا تم تسجيل حلقة عدوى داخلها في انتظار القيام بعملية التعقيم.

وأفادت المديرة العامة للأمراض الجديدة والمستجدة، خلال مؤتمر صحفي تم عقده اليوم بوزارة الصحة حول مستجدات الوضع الوبائي، أنه سيتم عزل كل التلاميذ الذين يتم التأكد من إصابتهم بالفيروس لوضعهم تحت المتابعة الطبية، داعية وزارة التربية إلى ضمان استمرارية الدروس لفائدة هذه الحالات. 

{if $pageType eq 1}{literal}