Menu

خطابات خالد مشعل الاخيرة تكشف عن التنافس السياسي داخل المقاومة


سكوب أنفو- وكالات 

 أبرزت عدد من التقارير الصحفية المنشورة مؤخرا أهمية الخطاب السياسي الذي يتبناه الرئيس السابق للمكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ، ونقلت هذه التقارير عن أحد كبار قادة حركة حماس من المتواجدين في قطر قوله إن الرؤية السياسية لخالد مشعل تنفقد القيادة السياسية الحالية للحركة ، خاصة في ظل التجاذبات السياسية الموجودة ليس فقط بين قيادات حماس وبعضها البعض ولكن أيضا بين الفصائل الفلسطينية وتباينت مصالحها مع هذا القائد أو ذاك في حركة حماس.

وأشار التليفزيون الألماني في تقرير له إن خالد مشعل يطالب القيادة الحالية في حركة حماس بأن تكون شجاعة وأن تكون مستعدة لدفع الثمن من أجل تحقيق الأهداف والحصول على حقوق الشعب الفلسطيني

وأشار  التقرير ، إلى وجود ما يمكن وصفه بالقاعدة الأساسية لرؤية خالد مشعل السياسية ، وهي القاعدة التي يتوجب على حركة حماس استخدامها لقيادة الشعب الفلسطيني ضد التحديات التي يفرضها الاحتلال ، الأمر الذي يؤكد وجود محاولات حثيثة الآن لحشد الدعم السياسي له كبديل للقيادة الحالية برئاسة إسماعيل هنية.

وتشير صحيفة الأوبزرفر في تقرير لها إلى أن الملاحظ على خطاب مشعل السياسي إنه ينتقد في أطروحاته وأفكاره السياسية نموذج التفاوض بدلاً من المقاومة.

وتوضح الصحيفة إن مشعل ربما وبهذه الطريقة السياسية في خطابه كمن وجه انتقادات داخلية للقيادة السياسية الحالية ، وكأنه يطالبها بالتحلي بالشجاعة والمجازفة ومواجهة الاحتلال ، لأنها توافق على مواجهة العواقب والثمن الذي تدفعه من أجل تحقيق حقوق وأهداف الأمة الفلسطينية.

اللافت أن الكثير من القادة والمسؤولين أخذوا هذه التصريحات على محمل الجد ودعمها واعتبروا أنها تمثل بداية متميزة لقيادة مشعل من جديد للحركة ، وهو ما يزيد من دقة هذه النقطة.

أحمد عزت 

{if $pageType eq 1}{literal}