Menu

قيل أيام من العودة المدرسية: مدرسة إبتدائية بوادي الليل تتعرض للتخريب


سكوب أنفو – تونس

تعرضت المدرسة الابتدائية "الرشاد" بمعتمدية وادي الليل الاسبوع المنقضي إلى تخريب وإتلاف تجهيزات ومعدات بها، وهو ما خلف حالة من الغضب والاحتقان فى صفوف المربين.
وتم الاعتداء على قاعات التدريس عبر فتح وخلع الخزانات الخاصة بالأقسام مع العبث بمحتوياتها ودهن سبوراتها وخلع وتكسير أبوابها
وندد الإطار التربوي بتكرر الإعتداءات على مؤسستهم التربوية التي تضم حوالي 400 تلميذ وتلميذة، خلال العطل وفي اكثر من مناسبة، وتحويلها الى وكر لتعاطي الممنوعات، حسب تصريح المربية بسمة الحاج علي اليوم الإثنين 31 أوت 2020، لوكالة إفريقيا تونس للأنباء.
وأكدت المربية أنه بسبب غياب حارس ليلي لحماية المؤسسة، تعرضت المدرسة في عدة مناسبات إلى الإتلاف وكسر الكراسي والطاولات والخزانات وسرقة الحواسيب، ووصل الأمر إلى حرق إحدى القاعات، وهو ما يكبد مندوبية التربية إعتمادات إضافية، وإستغربت عدم إلقاء القبض على المسؤولين على هذه الإعتداءات.
كما تساءلت الحاج علي، عن إمكانية العودة إلى التدريس أمام هذه الوضعية المزرية، خاصة مع تواصل أشغال بناء المركبات الصحية وتحويل قاعتين من قبل المقاولة إلى مخازن لمواد وأدوات البناء، فضلا عن تراكم فواضل البناء والأتربة.

وتعهد معتمد المنطقة أيمن الورغي باتخاذ كافة التدابير اللازمة من أجل ضمان عودة مدرسية لائقة، بعد أن عاين وضعية التخريب التي طالت المدرسة واشغال الصيانة واكداس الأتربة. 

{if $pageType eq 1}{literal}