Menu

عضو هيئة مكافحة الفساد: الفخفاخ تجاوز صلاحياته والهيئات المستقلة لا تخضع للسلطة التنفيذية


سكوب أنفو- تونس

أكد عضو الهيئة الوطنية المستقلة لمكافحة الفساد محمد العيادي، أن رفض الهيئة ورئيسها لتطبيق قرار إعفاء شوقي الطبيب من مهامه، ليس عصيانا، إنما في إطار حق التظلم.

واعتبر العيادي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اف ام، اليوم الخميس، أن قرار الإقالة فيه اعتداء على روح الدستور والقانون، وتجاوز السلطة التنفيذية لصلاحياتها، على اعتبار أن هيئة مكافحة الفساد، ولا تخضع لإشراف السلطة التنفيذية أو الرئاسية وهي هيئة مستقلّة بذاتها وليست مؤسسة عمومية خاضعة لمنطق الهرمية، مضيفا، أن دائرة المحاسبات هي المكلفة بمراقبة الهيئة فيما يتعلق بتجاوز القانون أو ملفات الفساد، على حد توضيحه.

وشدّد عضو الهيئة، على أنه لا يمكن إعفاء رئيس الهيئة لأن المدة النيابية المحدّدة بستّ سنوات لم تنتهي بعد، وغير قابلة للقطع لأي سبب من الأسباب، وفي حال حدث تجاوز السلطة القضائية هي المخوّلة بالمحاسبة، بحسب قوله.  

وأكد المتحدث، أن سياق إقالة رئيس الهيئة السابق سمير العنابي يختلف عن سياق إقالة شوقي الطبيب، مبينا أن صدور قرار الإقالة من رئيس حكومة تصريف أعمال مستقيل لتورطه في ملفات فساد كشفتها الهيئة، يعكس أن هذا القرار يأتي في إطار التشفي والتنكيل بالهيئة ورئيسها لفتحها ملف الفساد المتعلق به، على حد تقديره.

واعتبر العيادي، أن هذا القرار يمثل خطورة على الهيئات العمومية المستقلة وعلى دورها، لاسيّما وأن إقالة رئيسها أصبحت بجرّة قلم من السلطة التنفيذية، مؤكدا أن هذا القرار ليس من مشمولات حكومة تصريف أعمال، بحسب قوله.

وكشف عضو الهيئة، عن إمضاء عميد المحامين وعدد من المحامين أيضا لعريضة استعجالية، تتعلق بتوقيف التنفيذ لإيقاف العمل بهذا القرار نظرا لخرقه للقانون والدستور، وفق تصريحه.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}