Menu

المغزاوي يقترح على المشيشي التزامين اثنين


سكوب أنفو- تونس

أكد الأمين العام لحركة الشعب زهير المغزاوي، حكومة الكفاءات المقترحة من هشام المشيشي، تحتوي على ثغرات عديدة، خاصة وأنها غير قادرة على ضمان استمراريتها لأنها فاقدة للسند البرلماني.

وقال المغزاوي، خلال حضوره ببرنامج ميدي شو على موزاييك اف ام، اليوم الاربعاء، إن حكومة الكفاءات تعبيرا عن الازمة، التي لا يجب أن تستمر طويلا، مبينا أن الجميع في مأزق سواء بمرور الحكومة أو سقوطها، موضحا، أن هناك تخوّف من منح الثقة للحكومة وإسقاطها بعد أشهر، ومن عدم منحها الثقة والذهاب نحو انتخابات مبكرة وغيرها، بحسب تعبيره.

واقترح الأمين العام لحركة الشعب، على المكلف بتشكيل الحكومة هشام المشيشي التزامين اثنين، الأول

يتمثل في الإعلان على أن هذه الحكومة ستكون لإيقاف النزيف لاستحالة تنفيذها لإصلاحات في ظل الأوضاع الاقتصادية الراهنة، ويشرح كيفية القيام بذلك في نقاط مختصرة، أما التعهد الثاني فيتمثل في الالتزام بمدة محدّدة لتجسيد برنامج الحكومة وتنفيذ رؤيتها الاقتصادية والسياسية، وفي الاثناء تتفق الأحزاب على هدنة سياسية، وهدنة اجتماعية مع المنظمات الوطنية، مقابل ذلك محمول على البرلمان تركيز المحكمة الدستورية وتنيقح القانون الانتخابي، مضيفا، "وعند انتهاء المدة المتفق عليها مع المشيشي، ننظر في إمكانية تمديد عهدة حكومته في حال حققت نجاحات، أو إسقاطها والمرور نحو انتخابات مبكرة".

وأكد المتحدث، أن هذا المقترح من شأنه أن يهدأ الأوضاع الحالية، ويساعد على وقف النزيف، داعيا رئيس الجمهورية والمكلف بتكوين الحكومة وجميع الأحزاب بتبني هذه المبادرة وتطويرها، والانطلاق منها حتى يطمئن الجميع، على حد تقديره.

وبخصوص الإعلان عن موقفهم النهائي، أفاد المغزاوي أن المكتب السياسي للحركة سيجتمع يوم السبت القادم لتحديد موقفه من التصويت للحكومة المقترحة من عدمه، وفق تصريحه.

 

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}