Menu

موسي: لن ندعم حكومة المشيشي إذا تفطنّا لوجود غواصات وارتباطات بالإرهاب فيها


سكوب أنفو- تونس

أكدت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، بأن الحزب بصدد التحري والبحث في الأسماء المقترحة في حكومة هشام المشيشي.

وأوضحت موسي، خلال حضورها ببرنامج 'بوليتيكا' على جوهرة اف ام، اليوم الثلاثاء، بأنه سيقع التحري في مدى استقلالية الأسماء المقترحة، ومدى ارتباطاتها بالأحزاب، ومدى قبولها بمبدأ الخضوع، مشيرة إلى أنها عاينت حادثة خرق للقانون والإجراءات من قبل وزير العدل المقترح محمد بوستة، بحسب قولها.

وقالت رئيسة الدستوري الحر، "موقف الحزب واضح، في حال تفطنّا أي تحفظات أو خطوط حمراء من قبيل الإرهاب أو غواصة لتنظيم حركة النهضة، في تركيبة الحكومة، فإن قرار الحزب سيكون عدم التصويت لحكومة المشيشي، وفي حال لم نجد ذلك سندعم الحكومة".

وأكدت موسي، أن حزبها غير متخوّف من إعادة الانتخابات، ولن يقبل بسياسة الامر الواقع، خاصة إذا تعلّق الامر بالأمن القومي، مشيرة إلى أن الحزب سيعلن عن موقفه خلال ندوة صحفية سيعقدها خلال الاسبوع الحالي، وسيكشف فيها عن جميع المعطيات التي سيتحصل عليها في علاقة بتركيبة الحكومة، بحسب تصريحها.

وشدّدت موسي، على أن حزبها غير معني من البداية بالمشاركة في الحكومة، وأن قراره يتوقف على دعمها من عدمه فقط، مبينة أن الدعم للحكومة لا يعني منحها صكّا على بياض، وفق تقديرها.

وأكدت المتحدثة، أن الحزب سيدعم الحكومة في حال كان لديها برنامج إصلاح وطني، وقادرة على تحقيق الاستقرار، وفتح الملفات التي وصفتها بالحارقة، الاقتصادية والاجتماعية والتربوية والصحية منها، وفق تعبيرها.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}