Menu

اللومي: "البلاد لن تكون في أمان بين يدي قيس سعيد"


سكوب أنفو – تونس

قال القيادي في حزب قلب تونس عياض اللومي إن الحكومة الجديدة التي أعلنها عنها هشام المشيشي هي حكومة رئيس الجمهورية قيس سعيد الثانية وعليه أن يتحمل مسؤوليته.

وأضاف عياض اللومي خلال حضوره في شمس أف أم اليوم الثلاثاء 25 أوت 2020، أن رئيس الدولة استعمل صلاحياته الدستورية بكل تعسف وبكل جفاء، وفق قوله.

وأكد النائب بالبرلمان أن سعيد احترم صلاحياته الدستورية شكلا لكنه لم يحترمها من حيث المضمون، فرئيس الجمهورية يقوم بانقلاب ناعم الذي يمثل خطرا على الديمقراطية، حسب تصريحه.

وشدد النائب في البرلمان على أن رئيس الجمهورية ليس حافظا للدستور بل هو متلاعب به مبرزا ضرورة أن تكون المعركة السياسية القادمة مع رئيس الدولة، مشيرا إلى أنه سيسعى لإقناع بقية زملائه لخوض هذه المعركة ووضع حد لتوجهات سعيد، على حد تعبيره.

كما أكد اللومي أن البلاد لن تكون في أمان بين يدي قيس سعيد لأن لدية رغبة مهووسة لاحتكار السلط بين يديه وفق تعبيره.

ومن جهة أخرى قال عياض اللومي أنه لم يستبعد إمكانية توجيه لائحة لوم للوزراء الذين عليهم احتراز سويعات بعد منح الثقة للحكومة الجديدة. 

{if $pageType eq 1}{literal}