Menu

وفاة الرضيع أيوب/ الاب يتهم المستشفى بالإهمال... ووزارة الصحة تتنّصل من المسؤولية


سكوب أنفو – تونس

صرّح والد الرضيع أيوب الذي توفي في مستشفى الجهوي في قابس السبت الماضي، أنّ المستشفى المحلي في الحامة رفض استقبال ابنه الذي كان يعاني من صعوبة في التنفس، للاشتباه في إصابته بفيروس كورونا.

وقال والد أبوب في تصريح لموزاييك أف أم اليوم الإثنين 24 أوت 2020، أن تم تمكينه من وصفة طبية وطُلب منه العودة إلى المنزل.

وأضاف أنّ الحالة الصحية لأيوب تعكّرت بعد يوم فقام بالتوجّه الى طبيب خاص، الذي طلب منه نقله الى مستشفى الحامة لانّ حالته تتطلّب جهاز تنفس، والذي حوّله بدوره الى مستشفى قابس لكنه رفض استقباله لأنه قادم من الحامة بوصفها منطقة موبوءة، بحسب تعبيره.

وأكد والد الضحية، رفض المستشفى استقبال العائلة، الذي مكنهم من جهاز تنفس فقط، طالبا منهم وصله بالرضيع بأنفسهم، مضيفا، "كان ذلك قبل أن يطلب مدير المستشفى بنقل أيوب إلى قسم الانعاش أين فارق الحياة"، وفق تصريحه.

ومن جهتها، نفت وزارة الصحة على لسان مدير عام الهياكل العمومية محمد مقداد،  وفاة الرضيع بالمستشفى الجهوي بسبب إصابته بفيروس كورونا المستجد.
واوضح مقداد في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء، اليوم الاثنين، ان الرضيع كان قد التحق بقسم الاستعجالي بالمستشفى الجهوي بقابس مساء الجمعة 21 اوت وهو يعاني من ضيق حاد في التنفس، وتم التعهد به فور وصوله من قبل استاذة جامعية والاطار شبه الطبي بالمستشفى الذين تولوا إسعافه بواسطة التنفس الاصطناعي قبل وضعه تحت المراقبة الطبية، واجراء تحليل كوفيد-19 عليه، بحسب قوله.
واضاف المسؤول بالوزارة، ان حالة الرضيع تعكرت صباح السبت، وتم الاتفاق بين الاطار الطبي على توجيهه الى المستشفى الجامعي الهادي شاكر بصفاقس، ليفارق الرضيع الحياة عند الحصول على طلب نقله الى المستشفى المذكور.

واكد مقداد ان وزارة الصحة أذنت بإجراء تفقد طبي واداري في الغرض بداية من اليوم الإثنين، قصد تقييم عملية التعهد بالرضيع منذ وصوله الى المستشفى، والتأكد من عدم وجود تقصير من اي طرف باشر الحالة. 

{if $pageType eq 1}{literal}