Menu

حركة تونس إلى الامام تدين حملات التّشويه التي يقودها الاسلام السياسي ضدّ اتحاد الشغل


 

سكوب أنفو- تونس

نبّهت حركة تونس إلى الامام من خطورة ما اَلت إليه الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والقيمية، واقتصار الخطابات الرسمية على الوعود التي لا يمكن أن تؤسس لمناخ من الثّقة.

وأدانت الحركة، في بيان لها، اليوم السبت، حملات التّشويه المستمرّة التي تقودها أطراف الاسلام السياسي، لاستهداف الاتّحاد العام التّونسي للشّغل الأمر الذي وصل حدّ مهاجمة مقر الاتّحاد المحلي بالحامة.

وأكدت الحركة، أنّ الأزمة مرشحة لمزيد من التطوّر في ظلّ انتشار الموجة الثانية من وياء كورونا بشكل لافت للانتباه، داعين السلط إلى تسريع نسق الاحاطة بمواطني المناطق المتضررة من انتشار الوباء، وفرض الاجراءات الوقائية المختلفة للتّقليص من المخاطر المحدقة ببلادنا.

ودعت حركة تونس إلى الامام، المجلس المركزي للانعقاد أيّام 06 و07 و08 سبتمبر 2020 لضبط خطة عمل الحركة في مواجهة التحدّيات المطروحة.

وفي سياق أخر، جدّدت الحركة تأكيدها على أنّ التّطبيع مع الكيان الصهيوني خيانة عظمى، وما أتته حكومة الامارات حلقة في إطار سلسلة من فتح علاقات اقتصادية وسياسية مع الكيان الصهيوني، خطّطت لها قوى الاستعمار العالمي، وهيّأت لها قوى الارهاب والتطرّف والحكومات الخاضعة للإملاءات الدولية بسياسات تدميرية وصراعات أفقدت الشّعب العربي القدرة على مواجهة الاستعمار الاستيطاني في فلسطين .

 

{if $pageType eq 1}{literal}