Menu

"الدار الكبيرة"شعار الحملة الانتخابية لنداء تونس يثير ضجة


 سكوب انفو-زهور المشرقي

الدار الكبيرة هو عنوان حملة اتصالية اختاره الندائيون قبل اقل من شهر فقط من انطلاق موعد الانتخابات البلدية والومضة هدفها  "لم الشمّل "ودعوة القيادات "المغادرة  والغاضبة" الى العودة الى حظيرة الحزب  للعمل  على إنجاح الاستحقاق الانتخابي المقبل .

 

  انتقادات كثيرة طالت الحملة عبر مواقع  التواصل الاجتماعي مند اول امس الثلاثاء بعد تداول هذا الشعار من قبل قيادات حركة نداء تونس وقواعدها .

"الدار الكبيرة "وفي معناها التونسي "منزل لم الشمل" او "الدار التي تجمع الاحباب "،رواد النت سخروا من هذا الشعار وانتقدوا بشدة المسؤول عن الاتصال  بالحزب الذي لم يتوفق في التسمية ،حسب ماجاء في تدويناتهم ،معتبرين ان تلك الدار انقلبت ذات يوم على قياداتها ومذكرين بما حدث سابقا في اشارة الى " ازمة الشقوق "...

التسمية ايضا تُذكرنا برواية محمد ديب  الكاتب الجزائري يتحدث فيها عن مجمع سكني "دار سبيطار" يضم مجموعة كبيرة من السكان معظمهم من الفقراء الذي لايجدون قوت يومهم، وضمن هذا التجمع تدور أحداث الرواية "الدار الكبيرة" بطل الرواية الطفل عمر الذي لا يتجاوز الاثني عشر عاما، وأمه "عيني" التي تكافح لكي تطعم ولدها وابنتاها.

نتمنى ان تكون "الدار الكبيرة " الندائية مختلفة عن هذه الدار  التي تحدث عنها  ديب في روايته....

{if $pageType eq 1}{literal}