Menu

بعد سجن بن بريك: منظمات حقوقية تدين تحول القضاء لأداة لضرب حرية الصحافة والتعبير


سكوب أنفو-تونس

أدانت منظمات وطنية ودولية، سجن الكاتب الصحفي توفيق بن بريك، بتهمة الشتم والثلب والمس من الكرامة الإنسانية.

وحمّلت المنظمات، في بيان لها، اليوم الاثنين، كامل المسؤولية القانونية والأخلاقية للضالعين في إصدار الحكم الذي وصفوه بالظالم أو تبريره، خاصة بالنظر إلى وضع بن بريك الصحي الخطير الذي سيتضاعف مع سياقات الكورونا.

وعبّرت المنظمات، عن خوفها من تحول القضاء إلى أداة لضرب حرية الصحافة الفكر والتعبير، خاصة أمام تواصل محاكمات الرأي والفكر واستسهال إصدار قرارات ظالمة بالسجن في قضايا النشر في حنين لـ"مجلة الصحافة" الزجرية حامية القمع والفساد.

كما استنكرت محاولات بعض الهياكل القضائية تبرير هذا التوجه الذي يشيع مناخا من القمع وتكميم الافواه والخوف من بطش الاحكام الجائرة، داعية المجلس الاعلى للقضاء، التحرك لضمان استقلالية القضاء ومناعته، ووقوفه الى جانب حرية الفكر والضمير، مثلما نص عليها الدستور.

وأكدت المنظمات الحقوقية، دعمها لاستقلالية القضاء، وفضحها لكل محاولات تدجين القضاة وابتزازهم، وتصديها لكل محاولات وضع اليد على القضاء واستعماله لتصفية الخصوم السياسيين جنبا إلى جنب مع قضاة شرفاء تحدوا القمع والعسف كان على رأسهم القاضي الفاضل مختار اليحياوي.

ويشار إلى أن المحكمة الابتدائية ببن عروس، قضت بتاريخ 23 جويلية الجاري، بسجن الكاتب الصحفي توفيق بن بريك، لمدة سنة مع التنفيذ العاجل، بتهمة "الشتم والثلب والمس من الكرامة الانسانية"، وذلك على خلفية انتقاداته للقضاء في ظهور تلفزي اثناء الاستحقاقات الانتخابية السابقة.

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}