Menu

العجبوني يفنّد اتهامات ماهر زيد لغازي الشواشي ويتهمه بتنصيب نفسه كحاكم تحقيق


سكوب أنفو- تونس

ردّ رئيس كتلة التيار الديمقراطي، هشام العجبوني، على الاتهامات التي وجهها النائب عن ائتلاف الكرامة ماهر زيد، لوزير أملاك الدولة والشؤون العقارية غازي الشواشي.

وعرض العجبوني، في تدوينة له نشرها على صفحته بموقع فايسبوك، اليوم الاثنين، مجموعة من الوثائق التي قال إنها تثبت ما اعتبره كذب ما نشره النّائب ماهر زيد، الذي قال إنه نصّب نفسه كحاكم تحقيق و كقاضي و أصدر الأحكام، متهما زميله السابق غازي الشواشي بأنه شريك لشخص يبدو أنه تورّط في 2011 في قضية تهريب حاويات نحاس، و ربط ذلك بإحالة 21 ديوانيا على التقاعد الوجوبي التي تمت في سنة 2020 كانتقام منهم لأنهم فتحوا بحثا في هذه القضية! (خيال خصب جدا من شخص مختص في البحث عن الكنوز و التقارير الإستخباريّة المشبوهة)، وفق توضيحه.

وتابع، "صحيح، أن هذا السيد كان شريكا في تأسيس الشركة سنة 2004 بما أنه متخرج من الأكاديمية البحريّة و مختص في مجال نشاط الشركة، و لكنّه فوّت في حصصه سنة 2005 و بالتالي لم يعد شريكا لغازي الشواشي منذ ذلك التاريخ!!".

وبيّن رئيس الكتلة الديمقراطية، أن النائب ماهر زيد 'كذب' مرّة أخرى عندما ادّعى أن غازي الشواشي كان محاميا له، عندما تورّط في قضية ديوانية، و حاول إيهام الرأي العام أنه متواطئ معه و يدافع عن شريكه، وهذا لم يحصل بتاتا!، على حد قوله.

واضاف، "كان بإمكان "النّائب" التثبت من معلوماته "الكاذبة" من زميله السابق في البرلمان غازي الشواشي نفسه أو من نوّاب التيّار، و لكنّه يبدو أنه كان مكلفا بمهمة و لم تكن تعنيه الحقيقة بقدر ما كان يعنيه تشويه وزير أملاك الدولة و محاولة ضرب مصداقيته و نزاهته!".

ويذكر أن النائب عن ائتلاف الكرامة، كان قد نشر على صفحته بفايسبوك، تدوينة تفيد بأن وزير أملاك الدولة الذي كان راعي مصالح الدولة و محاميها و في نفس الوقت محامي المهربين و الكناطرية في تضارب فظيع للمصلحة، و تسبب في ضياع مئات المليارات على خزينة البلاد التي اضطرها للاقتراض و الارتهان للخارج بشروط مهينة و مذلة، وبأنه شريك لناهبي المال العام و المتحيلين، على حد تعبيره.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}