Menu

الصادق جبنون: هذه حقيقة التقارب بين قلب تونس وائتلاف الكرامة


سكوب أنفو -تونس

صرح الناطق الرسمي باسم قلب تونس الصادق جبنون، بخصوص التلويح بتقديم لائحة سحب الثقة من الحكومة وتكوين لجنة برلمانية للتحقيق في ملف تضارب المصالح حول رئيس الحكومة الياس الفخفاخ أن لائحة سحب الثقة تراوح مكانها إلى الآن.

وأوضح جبنون في تصريح لجريدة الصباح الأسبوعي، في عددها الصادر اليوم 29 جوان 2020، أن الخطوات حاليا تتعلق بلجنة التحقيق البرلماني وأثرها سيتم التصعيد، وقد تم اعلان مكتب اللجنة العامة وتتكون من مختلف الكتل وستباشر عملها في القريب العاجل جدا، وهي مسألة اجراءات تخص مكتب البرلمان فقد للبدء رسميا في مهامها.

ونفى، أن تكون لائحة سحب الثقة ولجنة التحقيق البرلمانية مرتبطتين برفض الياس الفخفاخ توسيع الائتلاف الحاكم وضم قلب تونس إليه، مشيرا إلى ان المسألة ليست تشفيا بل مبدأ مسألة تكليف قدمه رئيس الجمهورية قيس سعيد للفخفاخ على أساس أنها ستكون حكومة الشفافية والوضوح.

وتابع في السياق ذاته، أن الدور اليوم يعود أيضا إلى رئيس الجمهورية لأنه الضامن للدستور ولأن الحكومة أتت من تكليفه الرئاسي وليس بتكليف من اتفاق بين كتل البرلمان وبالتالي لا يمكن أن تأخذ الأمور العكس وهذا ليس مطلب قلب تونس فقط بل من عديد الكتل ومن الرأي العام الذي تفاجأ بمثل هذه التطورات التي أتت مخالفة تماما لما قدمته الحكومة وان التضارب في المصالح بصدد التحقيق القضائي والبرلماني فيه وموقف الحزب مرتبط بنتائج هذه التحقيقات فإن كانت قرينة البراءة متوفرة فإن هناك أيضا المسؤولية السياسية.

وبخصوص التقارب في الفترة الاخيرة بين قلب تونس وائتلاف الكرامة، أوضح جبنون أن الالتقاء حول موضوع محدد وكان لابد ان تقدم اغلبية كتل المعارضة، وان هذا المطلب سيكون مطلب التحقيق بمبادرة من حزب قلب تونس وائتلاف الكرامة، وفق قوله.

 

 

 

 

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}