Menu

حسونة الناصفي : تحركات باتجاه العودة للنداء و لقاء مرتقب بين السبسي الابن و مرزوق


 

سكوب انفو – تونس

أكد حسونة الناصفي الناطق الرسمي باسم حركة مشروع تونس وعضو مجلس نواب الشعب ، وجود مساع من أجل لم شمل "العائلة الديمقراطية الموسعة القريبة من بعضها"، والتي ستضم الى جانب نداء تونس كل من حركة مشروع تونس وافاق تونس وحزب البديل وحزب المبادرة وحركة بني وطني وحركة تونس أولا.

واعتبر الناصفي خلال استضافته في برنامج "الماتينال" على إذاعة شمس اف ام صباح اليوم 1 جوان، أن ما يفرق كل هذه الأحزاب هي "عركة" شخصية مصلحية بين بعض الأسماء، لا علاقة لها بمصلحة الوطن، مشيرا الى ان ما دعا الى تجميع هذه الأحزاب هو النتائج الكارثية للانتخابات البلدية، وفق تعبيره.

وتابع في حواره، بأن الموقعين على وثيقة قرطاج يتجهون نحو تحوير وزاري وليس تغيير لكامل  التشكيلة الحكومية، وان رئيس الحكومة يوسف الشاهد باق في مكانه حسب رأيه.

وكشف الناصفي ان هناك تحركات من اجل التمهيد وتوفير أرضية للقاء سيجمع رئيس حركة مشروع تونس محسن مرزوق بالمدير التنفيذي لحركة مشروع تونس حافظ قايد السبسي للنظر في اليات لم شمل الأحزاب المذكورة، إضافة الى تقييم الوضع، ومد اليد مهما كانت الوضعيات.

{if $pageType eq 1}{literal}