Menu

فتحي لعيوني : "السلطة المحلية لا تخضع للوصاية أو الرقابة إلى أي جهة ما"


سكوب أنفو -تونس

قال رئيس بلدية الكرم فتحي لعيوني، اليوم الثلاثاء 19 ماي 2020، في تصريح إعلامي، "نحن في نظام ديمقراطي يقوم على الفصل بين السلط والسلطة المحلية لا تخضع للوصاية أو الرقابة إلى أي جهة ما، ولها الحق في التدبير الحر الذي ينص عليه الدستور، وللمجلس البلدي ان يقرر الصيغ المناسبة بما يتماشى مع رغبات المواطينين ومنشور وزير الشؤون المحلية يعكس أننا أحرار أن نسمي الاسم كما نرى في إطار ما أوتينا من صلاحية التدبير الحر"، ردا على جملة الانتقادات بخصوص الصندوق.

وأشار إلى انهم سيلتزمون بطريقة جمع التبرعات المنصوص عليها قانونا والمشار إليها في منشور وزير الشؤون المحلية الصادر أمس في الغرض.

وبخصوص الهيئة الشرعية التي ستشرف على الصندوق، قال العيوني إنها تدخل في إطار التدبير الحر للبلدية التي قررت ان جزء من الأموال التي سيتم إيداعها تحت مسمى زكاة لا بد لها من إدارة شرعية لان الزكاة لا يتم التصرف فيها كباقي الهبات والتبرعات، قائلا: إن الهيئة الشرعية عبارة عن إدارة داخلية نستأنس برأيها الشرعي لتحدد لنا اين يتم صرف التبرعات في مصاريفها الشرعية ولكنها تبقى قرارات داخلية، فالاوراق التي تذهب للقابض العمومي تحدد له أمرا بصرف مبلغ كذا لفائدة كذا دون تفاصيل"، بحسب قوله.

الجدير بالذكر، فقد حضر تدشين "صندوق الزكاة" كل من رئيس الحكومة الأسبق حمادي الجبالي والنائبين في البرلمان عن ائتلاف الكرامة رضا الجوادي ويسري الدالي وعادل العلمي وعدد من أهالي الكرم الداعمين لفكرة الصندوق.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}