Menu

اتحاد الشغل يعبر عن مساندته لرئيس الجمهورية ضد حملة التشويه و التهديد


سكوب أنفو- تونس

التقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد، يوم أمس بوفد من المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشغل، حيث تم التأكيد على ضرورة الاسراع بإنقاذ المؤسسات والمنشآت العمومية.

كما شدّد الطرفان، وفقا لبلاغ إعلامي للمنظة الشغلية، على أهمية الدور الحيوي للمرفق العمومي في تأمين الحاجيات الأساسية للمواطنين وضمان حقوقهم في الصحة والتعليم والنقل. وأكدا نجاعة المؤسسات العمومية أثناء فترة جائحة كورونا رغم نقص الإمكانيات وعمليات التخريب التي تعرضت لها طيلة عقود.

وعبّر الطرفان عن انشغالهما لتدهور الأوضاع المعاشية لفئات واسعة من الشعب نتيجة ارتفاع الأسعار وانتشار الاحتكار والجشع، مما فاقم البطالة وزاد من منسوب الفقر. ولاحظ بلاغ المنظمة، غياب رؤية واضحة وحلول ناجعة في ظل غموض الارقام وتضاربها معتبرا، ان الارقام شهدت مؤخرا من التوظيف. 

وجرى اللقاء، وفقا للبلاغ، في جو من الثقة والصراحة والوعي بالمسؤولية، واعتبره رئيس الجمهورية لقاء تاريخيا بالنظر لدقة الظرف الذي تمر به البلاد، حسب ما ذكره البلاغ.

من جهته عبر الأمين العام للاتحاد نور الدين الطبوبي، باسم المكتب التنفيذي عن تضامنه مع رئيس الجمهورية في مواجهة حملة التشويه والتهديد التي تشنها بعض الأطراف ضد شخصه وضد رمز الدولة.

 وأشار الطبوبي، إلى أنّ هذه الحملة طالت أيضا الاتحاد العام التونسي للشغل وعددا من الأحزاب والمنظمات والجمعيات والشخصيات الوطنية، وذلك لغايات مشبوهة تهدف إلى ضرب الشرعية وإرباك القوى الوطنية وبث الفوضى والإساءة إلى سمعة تونس. 

كما عبر الطرفان عن قلقهما من تزايد منسوبي التجييش والعنف والذين قد يفضيان إلى مخاطر انتشار الفوضى والعنف المادي في الوقت الذي يتربص فيه الإرهاب بتونس. وتم تناول الوضع الدقيق في البلاد وما اتسم به من تجاذبات على المستوى السياسي ومن تأزم على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

 

 

 

{if $pageType eq 1}{literal}