Menu

مجدي بوذينة: حركة النهضة وراء التهديدات الإرهابية التي استهدفت عبير موسي


 

سكوب أنفو- تونس

اتهم النائب بالبرلمان عن الحزب الدستوري الحرّ مجدي بوذينة، حركة النهضة بالوقوف وراء التهديدات الإرهابية التي استهدفت رئيسة الحزب عبير موسى.

وأوضح بوذينة في تصريح لـموقعي"العربية.نت" والحدث.نت، اليوم الاثنين، بأن "تنظيم الإخوان في تونس هو الطرف الذي يتحمل مسؤولية إدخال الارهاب الى البلاد منذ ثورة يناير 2011، وهو الطرف الذي شجع على تسفير الشباب الى سوريا وليبيا ليكونوا وقودا لمحرقة إقليمية".

وأكد النائب عن الدستوري الحر، أن "تاريخهم في تونس مليء بالإرهاب مثل تاريخ تنظيمهم الدولي، لأنهم فرع من فروع تنظيم إخوان الدم، ونحمّلهم مسؤولية السلامة الجسدية لعبير موسى".

وقال بوذينة، إن التهديدات بالتصفية، "أتت بعد سلسلة من الاعتداءات اللفظية ثم الجسدية تحت قبة البرلمان وصولا إلى التكفير، بتحريض من النهضة، بسبب مواقف الحزب الدستوري الحر من الإخوان ومعارضته لهم وكشف خططهم أمام الرأي العام وتبعيته للخارج".

وتابع بالقول، وصلت التهديدات إلى موسى، بعد أيام من دعوة تقدم بها الحزب الدستوري الحر لمساءلة رئيس البرلمان راشد الغنوشي حول فحوى اتصالاته الخفية وعلاقاته الخارجية الغامضة مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وإخوان ليبيا، والتي تتعارض مع السياسة الخارجية الرسمية لتونس، وفق تعبيره.

ويشار إلى رئيسة الحزب الدستوري الحر، قد أعلمتها الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب، بوجود عدّة تهديدات باغتيالها، مشيرة إلى أن هذه التهديدات من داخل تونس وخارجها. 

{if $pageType eq 1}{literal}