Menu

شورى النهضة يندّد باستهداف البرلمان ورئيسه و'بترذيل' العمل النيابي لإرباك المسار الديمقراطي


سكوب أنفو-تونس

ندّد مجلس شورى حركة النهضة، بما اعتبره استهداف رئيس مجلس نواب الشعب ومؤسسة البرلمان، الذي يمثّل الشرعية والإرادة الشعبية، مستنكرا تشويه النواب و'ترذيل' العمل النيابي في محاولة يائسة لإرباك المسار الديمقراطي وتعطيل عمل مؤسسات الدولة.

واستنكر المجلس في بيان له اليوم الاثنين، ما اعتبره بعودة الحملات الإعلامية المضللة التي تستهدف التجربة الديمقراطية الناشئة ببلادنا، عبر 'ترذيل' مؤسسات الدولة، والفاعلين السياسيين، حيث يهيب بما أسماهم 'شرفاء' القطاع المثابرة على الالتزام بالموضوعية وأخلاقيات المهنة وابعاد القطاع عن سطوة الأجندات السياسية والايديولوجيا ومراكز التأثير المالي المحلي والدولي.

كما أهاب شورى النهضة، بكل القوى الوطنية السياسية والاجتماعية الالتفاف حول الحكومة في مواجهة التداعيات الاقتصادية والاجتماعية للأزمة، واستبعاد كل المناكفات السياسية تحقيقا للوحدة الوطنية التي هي شرط النجاح في مواجهة التحديات الاقتصادية في المرحلة القادمة.

وأكد المجلس، على ضرورة التزام كل أحزاب الائتلاف الحكومي بمبدأ التضامن والعمل المشترك تحقيقا لنجاعة العمل في مواجهة الصعوبات الاقتصادية للمرحلة الراهنة، وقطعا للطريق أمام كل محاولات الارباك وافشال مسار تونس في الاستقرار والديمقراطية.

كما طلب الشورى، من المكتب التنفيذي تقديم مقترحات الحركة الخاصة بتجاوز الآثار الاقتصادية والاجتماعية للأزمة إلى الحكومة والعمل على تجسيدها في المرحلة القادمة.

وفي سياق أخر، ثمّن المجلس مبادرات رئيس الدولة المتعلّقة بالسلم الدولي وتأكيد سيادته المتواصل على موقف تونس الثابت في الوقوف مع الشرعية في ليبيا، مذكرا بأن الحل في ليبيا لا يكون إلاّ سياسيا وسلميّا بما يضمن وحدة ترابها وشعبها ويبعد عنها شبح الحرب والتدخلات الأجنبية.

  

{if $pageType eq 1}{literal}