Menu

كورونا" يصل إلى مقر الأمم المتحدة ويصيب زوجة رئيس وزراء كندا


تراجع الإصابات في الصين

إلا أن اللافت تراجع عدد الضحايا والإصابات في كل من الصين وكوريا الجنوبية، إذ قالت لجنة الصحة الوطنية في الصين الجمعة 13 مارس إن البر الصيني الرئيسي سجل ثماني حالات إصابة مؤكدة جديدة بالفيروس الخميس انخفاضاً من 15 في اليوم السابق، ويرتفع بذلك إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في الصين إلى 80813 حتى الآن، وبلغ عدد الوفيات بسبب التفشي حتى نهاية الخميس في البر الصيني الرئيسي 3176 بزيادة سبع حالات عن اليوم السابق.

وفي مركز تفشي المرض، إقليم هوبي وسط الصين، تم تسجيل ست حالات وفاة جديدة كلها في مدينة ووهان عاصمة الإقليم.

110 إصابات في كوريا الجنوبية

وإلى كوريا الجنوبية حيث قالت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن البلاد سجلت 110 حالات إصابة جديدة، وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 7979 حالة، وتتسق أحدث الأرقام مع اتجاه نزولي في عدد الحالات الجديدة، وهي أقل بقليل من العدد المسجل الخميس والبالغ 114 حالة.

"كورونا" يصيب زوجة رئيس وزراء كندا

وإلى كندا، حيث أعلن مكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في وقت متأخر الخميس، أن نتائج اختبار فيروس "كورونا" الذي خضعت له زوجته جاءت إيجابية.

دبلوماسية من الفيليبين

وإلى الأمم المتحدة، حيث أظهرت مذكرة أرسلت إلى بعثات المنظمة الدولية أن الفحوص أكدت إصابة دبلوماسية من البعثة الفيليبينية بفيروس "كورونا" الخميس لتصبح أول حالة إصابة معروفة في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. ووفقاً لدليل الأمم المتحدة الإلكتروني للموظفين الدبلوماسيين، يوجد حوالى 12 دبلوماسياً في بعثة الفيليبين.

تسجيل 17 إصابة جديدة بالسعودية

وفي السعودية، ذكرت وكالة الأنباء السعودية أن المملكة سجلت 17 حالة إصابة جديدة بالفيروس من بينهم 11 مصرياً، وأضافت الوكالة أن الإصابات الجديدة ترفع إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 62.

زعيمة المعارضة الإيرانية... تحذّر

إيرانياً، حذرت زعيمة المعارضة الإيرانية مريم رجوي صندوق النقد الدولي من الاستجابة لطلب النظام الإيراني بتمويله لمكافحة الفيروس، وطالبت بتقديم الدعم مباشرة إلى المستشفيات، مشيرة إلى أن المساعدات في حال تقديمها للنظام ستتم سرقتها.

وقالت عبر حسابها في تويتر "بخصوص طلب نظام الملالي قرضاً بخمسة مليارات دولار من صندوق النقد الدولي بحجة مكافحة "كورونا"، أؤكد أنه يجب تقديم المساعدة الدولية للمستشفيات والمواطنين

واليوم الجمعة، أعلنت تركيا عن تسجيل إصابة ثانية بفيروس "كورونا".

إجراءات أوروبية

أوروبيا، قالت سلوفاكيا وجمهورية التشيك إنّهما ستُغلقان حدودهما لوقف انتشار الفيروس، في حين أغلقت لاتفيا وليتوانيا المدارس وحظرتا التجمعات الجماهيرية.

وأعلن رئيس وزراء البرتغال أنطونيو كوستا أن الحكومة أمرت يوم الخميس بإغلاق المدارس في أنحاء البلاد بدءاً من يوم الاثنين في إطار الإجراءات الرامية إلى احتواء الوباء وحتى مزيد من التقييم في التاسع من أبريل (نيسان)، وأضاف أنه لن يسمح لسفن الرحلات السياحية بإنزال ركاب باستثناء المقيمين في البلاد، كما سيتم إغلاق النوادي الليلية وفرض قيود على الطاقة الاستيعابية عند دخول متاجر التسوق والمطاعم.

وفي سياق متصل، أعلنت رئيسة الوزراء البلجيكية صوفي ويلميس مساء الخميس أنّ المدارس والمقاهي والمطاعم والنوادي الليلية ستُغلق في بلجيكا، على أن تُلغى أيضاً التجمعات كافة "بغض النظر عن حجمها وطبيعتها".

الغابون تسجل أول إصابة

أعلنت حكومة الغابون الخميس تسجيل أوّل إصابة بالفيروس تم تشخيصها لدى مواطن عائد من بوردو في فرنسا. وقبل هذا الإعلان من جانب حكومة الغابون، كانت هناك في أفريقيا 134 حالة إصابة بينها ثلاث وفيات بحسب تعداد أعدته وكالة الصحافة الفرنسية.

الفيروس لم يرحم الرياضيين

الفيروس لم يرحم الرياضيين، وفي هذا الإطار، قال أرسنال المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم الخميس إن مدربه ميكيل أرتيتا أصيب بالفيروس وسيخضع لاعبو الفريق الأول للعزل الذاتي نتيجة لذلك، وأغلق النادي مركز التدريبات بشكل مؤقت.

ويأتي إعلان أرسنال بعد قول ريال مدريد الإسباني إن الفريق الأول بالنادي يخضع للحجر الصحي بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بالفيروس. كما يخضع لاعبو والجهاز التدريبي ليوفنتوس بطل إيطاليا للحجر الصحي بعد إصابة المدافع دانييلي روجاني بالفيروس الأربعاء.

كما أعلن تشيلسي المنافس في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إن لاعبه كالوم هودسون أودوي أصيب بالفيروس وإن جميع لاعبي الفريق الأول والطاقم التدريبي سيخضعون للعزل الذاتي. ودعت رابطة الدوري الممتاز إلى اجتماع طارئ اليوم الجمعة.

بايدن وساندرز ينتقدان بشدة... ترمب

أميركياً، وجه المرشحان الساعيان إلى نيل بطاقة الترشيح الديموقراطية إلى انتخابات الرئاسة الأميركية جو بايدن وبيرني ساندرز، انتقادات شديدة للطريقة التي يدير فيها الرئيس دونالد ترمب ملف وباء كورونا، منددين بـ "عدم كفاءته" وبـ "لجوئه إلى كراهية الأجانب". وكان خبراء الصحة وجهوا أيضاً انتقادات إلى السلطات بسبب تقليلها من شأن هذه الأزمة وتأخرها في تطوير اختبارات الفحص.

وقال بايدن من مدينة ويلمنغتون بولاية ديلاوير "إخفاق الإدارة حيال الاختبارات (أمر) هائل، إنه فشل في الإعداد والتوجيه والتنفيذ".

 

وأطلق ساندرز أيضاً تصريحات حادة، وقال في مدينة برلنغتون بولاية فيرمونت "في ما يتعلق بالوفيات المحتملة والتأثير في اقتصادنا، فإن الأزمة التي نواجهها بسبب "كورونا" هي على مستوى حرب كبيرة، وعلينا التصرف وفقاً لذلك". أضاف "لسوء الحظ، في أوقات الأزمات الدولية هذه، فإن إدارتنا غير كفوءة إلى حد كبير، وأدى ذلك إلى تعريض حياة العديد من الأشخاص في هذا البلد للخطر".

 

{if $pageType eq 1}{literal}