Menu

أسامة الخليفي: "الخلاف مع النواب المستقيلين بدأ من التصويت على حكومة الحبيب الجملي"


سكوب أنفو -تونس

قال النائب بمجلس نواب الشعب عن حزب قلب تونس أسامة الخليفي، "إن موجة الاستقالة داخل الحزب جاءت في إطار حركة احتجاجية"، واعتبر بأن حزبه يتعرض إلى الضغط والقصف منذ فترة الانتخابات، على حد تعبيره.

وصرح الخليفي، على إذاعة موزاييك اف أم، اليوم الأربعاء 11 مارس 2020، أن أساس الخلاف داخل بوتقة حزبه خاصة مع النواب المستقيلين "بدأ من التصويت على حكومة الجملي"، وهو ما تسبب في نشوب خلاف بين مؤيد ومعارض لحكومة تكرس استئثار حركة النهضة بالحكم.

ونفى النائب، ما نسب إليه من تصريحات حول اتهامه رئاسة الجمهورية بكونها "حاضنة للإرهاب"، موضحا في السياق ذاته، أن خطاب رئاسة الجمهورية "غير مسؤول"، في إشارة إلى تصريحات رئيس الجمهورية قيس سعيد في ذكرى إحياء "ملحمة بن قردان".

وأعتبر، أن الحزام السياسي الحالي، غير قادر على تمرير المعاهدات والقوانين، خاصة في ظل الغيابات التي يعيشها، وأن حزبه هو البديل في الفترة الحالية ومشروعه لمقاومة الفقر يؤكد ذلك، بحسب قوله. 

{if $pageType eq 1}{literal}