Menu

المهدية: انطلاق تطبيق العزل الصحي على 37 شخصا تواصلوا مباشرة مع المصاب الثاني بفيروس "كورونا"


 سكوب أنفو-تونس

 أفادت المديرة العامة للمرصد الوطني للأمراض الجديدة والمتجددة بوزارة الصحة نصاف بن علية، اليوم الاثنين من المهدية، بأن 37 شخصا من بينهم 14 إطارا طبيا وشبه طبي تواصلوا مباشرة مع المصاب الثاني بفيروس "كورونا" المستجد، وأنهم بدؤوا في تطبيق إجراءات العزل الصحي الذاتي.

وبينت بين علية، لدى إشرافها على اجتماع إعلامي بالجهة، ان الإدارة الجهوية للصحة بالمهدية حددت قائمة كل الذين خالطوا المصاب بصفة مباشرة سواء كانوا من أقاربه أو خارج منطقة سكنه علاوة على الأماكن التي ارتادها بعد عودته من ايطاليا يوم 21 فيفري 2020.

وأوضحت أن الوزارة جندت فرقا تعمل على تقصي الأشخاص المخالطين للمصاب منذ ليلة البارحة، كما انطلق فريق في تعقيم وتطهير كل الأماكن التي ارتادها المواطن، وشددت على ضرورة تطبيق القانون على كل مخالف لتعاليم العزل الصحي الذاتي لمدة 14 يوما مع المتابعة المستمرة لأي حالة تستدعي التدخل الطبي.

وأكدت، في ذات الإطار، أنه تم حصر اسماء جميع المسافرين الذين وصلوا تونس من المناطق الموبوءة (تونسيون وسياح) وتم الاتصال بهم وهم يخضعون للعزل الذاتي مع المتابعة الحينية لوضعهم الصحي، وأشارت إلى أهمية تعاون المواطن مع سلطة الإشراف في التبليغ عن أي شخص دخل التراب التونسي ولم يتم تشخيص حالته الصحية، حتى يقع تفادي أي خطر يتعلق بتفشي الفيروس أو توسعه، وفق ما نقلت "وات".

وأضافت بن علية أن منشورا سيتم تعميمه في مختلف المؤسسات الصحية الخاصة والعمومية يوضح العقوبات التي يمكن أن يتعرض لها أي شخص يقدم معلومة خاطئة عن الفيروس سواء كان مواطنا عاديا أو عاملا بمؤسسة صحية.

يذكر أن معتمد بومرداس من ولاية المهدية استعان، صباح اليوم، بالقوة العامة ضد مواطن لم يمتثل للعزل الصحي الذاتي ليجبره على البقاء في المنزل وتطبيق الإجراءات الوقائية.

يشار الى أن الإصابة المؤكدة الثانية بفيروس "كورونا" في تونس تعود لمواطن أصيل ولاية المهدية يبلغ من العمر 65 سنة وقد عاد إلى أرض الوطن في رحلة قادمة من ايطاليا بتاريخ 21 فيفري 2020.

{if $pageType eq 1}{literal}