Menu

شبح الإفلاس يهدد المؤسسات العمومية بتونس


سكوب أنفو -تونس

تشهد المؤسسات العمومية في تونس وضعا صعبا وحرجا للغاية، رغم الخطط والبرامج التي أتت بها الحكومات المتعاقبة بعد الثورة لتصل قيمة العجز الحاصل بها مع موفي سنة 2019 الى ما يناهز الـ 7 مليار دينار.

ونظرا للدور الكبير الذي تضطلع به المؤسسات العمومية دون غيرها من مجموع الـ 104 منشأة فقد انطلقت الدولة في برنامجها الاصلاحي بالبنوك العمومية التي عرفت عجزا كبيرا إبان ثورة 14 جانفي 2011 وذلك من خلال ضخ تمويلات هامة في رأس مال هذه المؤسسات المالية العمومية كما قامت بالتفويت في مساهمة البنوك الاجنبية المتمركزة في بلادنا.

ووفق ما ذكرته صحيفة الصباح اليوم الاربعاء 26 فيفري 2020، أن المؤسسات بتونس تمر بصعوبات مالية كبيرة لم تجد لها الدولة الى حد الان حلولا، وأهم هذه المنشآت شركة الخطوط الجوية التونسية "تونيسار" وشركة "الفولاذ" وشركة "نقل تونس" و"الشركة الوطنية للسكك الحديدية التونسية" التي لم تكن عمليات اصلاحها لابالامر الهين لعدة اعتبارات والتي على رأسها تمسك المنظمة الشغيلة بحق العمال فيها وعدم خصخصتها.

 

  

{if $pageType eq 1}{literal}